Accessibility links

وفاة الرئيس الإندونيسي السابق عبد الرحمن وحيد عن عمر ناهز 69 عاما


توفي الرئيس الإندونيسي السابق عبد الرحمن وحيد الذي حكم البلاد بين عامي1999 و2001، الأربعاء في جاكرتا عن عمر ناهز الـ69 عاما حسب ما أعلن حزبه.

وقال الطبيب اريس ويبودي من مستشفى سيبتو مانغونكوسومو في جاكرتا إن الرئيس السابق الذي كان رابع رئيس لإندونيسيا، توفي نتيجة مضاعفات من جراء اصابته بداء السكري وجلطة دماغية.

وكانت صحة عبد الرحمن وحيد قد تدهورت كثيرا في السنوات الماضية. ولد وحيد في أسرة مسلمة عريقة في جومبانغ شرق جزيرة جاوا وطرح نفسه على الساحة السياسية كزعيم أحد أكبر الأحزاب المسلمة الاندونيسية "نهضة العلماء".

وكان خصما للجنرال سوهارتو الدكتاتور الذي حكم البلاد بقبضة من حديد طوال32 سنة.

وانتخب البرلمان وحيد رئيسا في 1999 بعد أن أرغم سوهارتو على الاستقالة في 1998. وكان من أنصار التسامح الاتني والديني وتميزت ولايته بحقبة من التغيير الديموقراطي.

وواجه وحيد النزاعات الانفصالية بين مختلف الاتنيات في المناطق التي يضمها هذا الأرخبيل الكبير الذي يبلغ تعداد سكانه 234 مليون نسمة مثل إقليم اتشيه وبابوازيا الاندونيسية أو جزر الملوك.

وضرب التطرف الإسلامي اندونيسيا مع الاعتداءات المنسقة التي استهدفت كنائس في جاكرتا ومدنا اندونيسية أخرى في عيد الميلاد في عام 2000. وقد أوقعت هذه الاعتداءات18 قتيلا ونسبت إلى الجماعة الإسلامية الإرهابية.

وقد قمع وحيد المتطرفين الإسلاميين لكنه حاول أيضا اعتماد الحوار والمصالحة مع الانفصاليين وتعرض بذلك لانتقادات الجيش.

وبعد تعرضه لانتقادات لطريقة إدارة شؤون البلاد، أقيل وحيد من مهامه في 2001 بتصويت في الجمعية الوطنية على خلفية ادعاءات لم تثبت بالفساد وعدم الكفاءة. ورغم تدهور حالته الصحية بقي وحيد ناشطا على رأس حزب "نهضة العلماء" حتى وفاته.

XS
SM
MD
LG