Accessibility links

واشنطن تنظر في شن هجمات انتقامية ضد القاعدة واليمن يتعهد بملاحقة التنظيم


تعهدت الحكومة اليمنية اليوم الأربعاء بمواصلة تعقب أعضاء تنظيم القاعدة على أراضيها وشن المزيد من الضربات العسكرية حتى القضاء عليه بالكامل، وذلك في وقت تدرس فيه الولايات المتحدة شن هجمات انتقامية ضد مواقع القاعدة في اليمن بعد تبنيها مسؤولية محاولة تفجير طائرة أميركية.

وقال نائب وزير الداخلية اليمنية اللواء صالح الزوعري خلال اجتماع مع مسؤولين عسكريين كبار في محافظة مأرب التي ينشط فيها تنظيم القاعدة إن "اليمن سوف تواصل تعقب أعضاء القاعدة وشن ضربات عسكرية ضدهم حتى القضاء على التنظيم".

وتأتي تصريحات الزوعري بعد أيام على قيام شاب نيجيري، يشتبه في تلقيه تدريبات عسكرية بواسطة تنظيم القاعدة في اليمن، بمحاولة تفجير طائرة أميركية تابعة لشركة طيران North West خلال رحلة لها من أمستردام إلى ديترويت.

وقال محققون أميركيون إن المتهم النيجيري الذي يدعى عمر فاروق عبد المطلب ويبلغ من العمر 23 عاما قد اعترف بأنه تلقى تدريبا من عناصر بتنظيم القاعدة في اليمن وحصل على تعليمات منهم.

هجوم انتقامي

وعلى صعيد متصل، قالت شبكة CNN الإخبارية الأميركية اليوم الأربعاء إن الولايات المتحدة واليمن تنظران في شن هجوم انتقامي على مواقع لتنظيم القاعدة في اليمن بعد تبني التنظيم المسؤولية عن محاولة تفجير الطائرة الأميركية في ديترويت.

ونسبت الشبكة إلى مسؤولين أميركيين كبار لم تسمهم القول إن قوات من العمليات الخاصة الأميركية ووكالات الاستخبارات ونظرائهم اليمنيين يعملون لتحديد أهداف معينة على صلة بهذه المحاولة الفاشلة.

وبدورها قالت صحيفة نيويورك تايمز إن واشنطن حصلت على معلومات استخباراتية من اليمن قبل عيد الميلاد الماضي بأن "قادة فرع القاعدة في اليمن كانوا يتحدثون عن شخص نيجيري يتم إعداده لشن هجوم إرهابي".

وأضافت أن مستشار الرئيس أوباما لمكافحة الإرهاب جون برينان سوف يقوم بتقديم تقرير للرئيس يوم غد الخميس يتضمن توصيات وتحليلات من مختلف وكالات الإدارة حول محاولة الهجوم الفاشلة.

وكان الرئيس أوباما قد أقر أمس الثلاثاء بوجود "عيوب وإخفاقات" قادت إلى تمكن المتهم النيجيري من الصعود إلى الطائرة رغم توافر معلومات استخباراتية سابقة كان من الواجب أن تمنع هذه المحاولة الفاشلة.

يذكر أن والد المتهم النيجيري وهو أحد المصرفيين الأغنياء في نيجيريا كان قد التقى بعناصر من الاستخبارات الأميركية في بلاده مرتين حيث قام بإبلاغها عن التغيرات التي طرأت على نجله والمخاوف من إقدامه على تنفيذ عمل مجهول، إلا أن أجهزة الاستخبارات الأميركية وضعت المتهم على قائمة المراقبة ولم تضعه على قائمة المنع من ركوب الطائرات وهو ما تسبب في حالة من الاستياء الشديد لدى البيت الأبيض.

XS
SM
MD
LG