Accessibility links

logo-print

البرلمان السوداني يقر قانون الاستفتاء حول تحديد تبعية إقليم ابيي


اقر البرلمان السوداني الأربعاء القانون حول الاستفتاء المقرر إجراؤه العام 2011 في ابيي والذي سيحدد خلاله سكان هذا الإقليم ما إذا كانوا يفضلون الانضمام إلى الجنوب أو البقاء ضمن الشمال.

وسيجري الاستفتاء في التاسع من يناير/كانون الثاني 2011 في ابيي وهو إقليم غني بالنفط يقع على الحدود بين الشمال والجنوب.

وكان يفترض أن تتم الموافقة على القانون الثلاثاء، لكن عملية التصويت أرجئت بسبب خلافات حول المادة 24 منه.

وأعطى البند 24 من القانون حق التصويت لقبيلة نغوك دينكا التي يعتبر المنتمون إليها من أنصار المتمردين الجنوبيين السابقين، على أن يترك للجنة الانتخابية في ابيي لاحقا اتخاذ قرار بشأن ما إذا كان يحق "للسودانيين الآخرين المقيمين في الإقليم" حق التصويت أم لا.

وستعين الرئاسة هذه اللجنة التي ستضم أربعة أفراد من حزب المؤتمر الوطني الذي يتزعمه الرئيس عمر البشير وأربعة من الحركة الشعبية لتحرير السودان، ويريد الجانبان إقليم ابيي.

وأثار هذا البند غضب نواب قبيلة المسيريه وهم بدو رحل قريبون من نظام الخرطوم كانوا يريدون أن ينص القانون بشكل صريح على حق قبيلتهم في التصويت.

وفي تموز/يوليو، طلب البشير من سكان ابيي المشاركة في الاستفتاء في 2011. ويقول الجنوبيون انه يجب السماح فقط لقبيلة نغوك دينكا بالتصويت.

وفي 2005 وضع شمال السودان حيث الغالبية المسلمة والجنوب حيث معظم السكان من المسيحيين أو الاحيائيين، حدا لحرب أهلية دامت أكثر من 20 عاما، وذلك بتوقيع اتفاق سلام شامل ينص على تنظيم استفتاءين في 2011.

ومن المقرر أن ينظم في العام نفسه استفتاء حول استقلال جنوب السودان. واقر القانون حول الاستفتاء الثلاثاء بعد اتفاق بين الشماليين والجنوبيين على بنوده.
XS
SM
MD
LG