Accessibility links

مصادر فلسطينية: ضغوط أميركية وعربية وراء تراجع إسرائيل عن إتمام صفقة الأسرى


أفادت صحيفة الحياة الصادرة صباح الخميس في لندن بأن الولايات المتحدة مارست ضغوطا على إسرائيل للتراجع عن عروض سابقة في إطار صفقة تبادل الأسرى مع حركة حماس.

ونقلت الحياة عن مصادر فلسطينية قولها إن آخر أشكال هذا التراجع كان في المقترح الأخير الذي قدمته إسرائيل عبر الوسيط الألماني إلى حماس من أجل إطلاق سراح مئات الأسرى الفلسطينيين مقابل تحرير الجندي الإسرائيلي المحتجز في قطاع غزة غلعاد شاليت.

وقالت المصادر إن إسرائيل رفضت إطلاق سراح 22 أسيرا فلسطينيا وعلى رأسهم مروان البرغوثي عضو اللجنة المركزية لحركة فتح وأحمد سعدات الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، إضافة إلى 44 أسيرا من القدس و20 من عرب إسرائيل ممن اعتقلوا قبل اتفاق أوسلو عام 1993.

وأرجعت المصادر هذا الرفض إلى ضغوط تمارستها واشنطن ودول عربية على إسرائيل لعدم تقديم تنازلات إلى حماس قد تزيد من شعبيتها إذا تمت الصفقة.

وأوضحت المصادر أن إسرائيل قد تطلق سراح البرغوثي وسعدات بعد إتمام الصفقة لإظهار حسن النوايا تجاه رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.

حماس ترفض شروط إسرائيل

وكان مسؤول في حركة حماس قد صرح أمس الأربعاء بأن الحركة رفضت الموافقة على الشروط الإسرائيلية الجديدة لتبادل الأسرى وأنها طلبت من الوسيط الألماني مواصلة السعي للتوصل لاتفاق. وقد صدر هذا الموقف في ختام محادثات أجراها زعماء من الحركة في دمشق.

وقال القيادي في الحركة في قطاع غزة أيمن طه إن المشاورات ستستمر والمفاوضات ستستمر، نافياً أن تكون الصفقة قد وصلت إلى طريق مسدود أو أن تكون المحادثات قد انتهت بتحقيق الصفقة.

يأتي ذلك فيما كشف مصدر في حماس قريب من المحادثات أن الوسيط الألماني سيقوم بجولة جديدة من المفاوضات الأسبوع المقبل.
XS
SM
MD
LG