Accessibility links

مؤسسة البترول الكويتية تنفي تعرض إحدى ناقلاتها لهجوم من قبل قراصنة صوماليين


نفت "مؤسسة البترول الكويتية" الأربعاء صحة المعلومات التي أعلنها المكتب البحري الدولي حول تعرض ناقلة نفط كويتية لهجوم من قبل قراصنة صوماليين قرب بحر العرب.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول في القطاع النفطي الكويتي طلب عدم الكشف عن اسمه أن ناقلة النفط التي أعلن المكتب البحري الدولي أنها تعرضت لمحاولة خطف الأربعاء يمكن أن تكون تابعة لشركة خاصة تتخذ مقرا لها في الكويت.

من جهته أكد الشيخ طلال خالد الأحمد الصباح المتحدث باسم المؤسسة الحكومية للوكالة أن باستطاعة ناقلات النفط الكويتية بفضل أسطولها المؤلف من 26 ناقلة نفط مختلفة الأحجام إمداد عملائها بالنفط الخام والمشتقات النفطية.

جدير بالذكر أن الكثير من الشركات الخليجية والمتعددة الجنسيات المتخصصة في نقل النفط، تتخذ في الكويت مقرا لها.

وكان المكتب البحري الدولي قد أعلن أن قراصنة صوماليين مدججين بالسلاح أطلقوا النار في الصباح الباكر يوم الأربعاء على ناقلة نفط كويتية في منطقة قريبة من بحر العرب دون التمكن من اختطافها.

وبحسب نويل تشونغ مدير مركز المراقبة في المكتب البحري الدولي فإن القراصنة شنوا هجومهم بالرشاشات وقاذفات القنابل قبالة السواحل الصومالية، ولاحقوها غير أنهم فشلوا في الاستيلاء عليها.

جدير بالذكر أن القراصنة الصوماليين وسعوا نطاق هجماتهم إلى المحيط الهندي، كما نجحوا في الاستيلاء مؤخرا على سفينتي شحن على الرغم من انتشار القوة البحرية الأجنبية في المنطقة. وقد استولوا الاثنين على سفينة شحن يونانية شمال شرق جزر سيشيل حيث كثفوا نشاطاتهم منذ أكتوبر/تشرين الأول.
XS
SM
MD
LG