Accessibility links

logo-print

إندونيسيا تستعد لتشييع جثمان عبد الرحمن واحد وواشنطن تعتبره رمزا للتسامح الديني


تستعد اندونيسيا اليوم الخميس لتشييع الرئيس الاندونيسي السابق عبد الرحمن واحد حيث نكست الأعلام في البلاد حدادا وتجمع مئات الأشخاص في بلدة تيبويرنغ شرق جاوا للمشاركة في مراسم التشييع التي سيحضرها الرئيس الاندونيسي سوسيلو بامبانغ يودويونو.

وتوفي واحد الذي حكم البلاد بين عامي 1999 و2001، أمس الأربعاء في مستشفى في جاكرتا عن 69 عاما نتيجة مضاعفات من جراء إصابته بداء السكري وجلطة دماغية.

وكان عبد الرحمن واحد، رابع رئيس لاندونيسيا وخصم الجنرال سوهارتو الدكتاتور الذي حكم البلاد بقبضة من حديد طوال 32 سنة. وفي 1999 انتخب البرلمان واحد رئيسا للبلاد بعد أن أرغم سوهارتو على الاستقالة في 1998.

رمز التسامح الديني

وقد أشاد البيت الأبيض بواحد كونه رمزا للتسامح الديني والذي تميزت ولايته بحقبة من التغيير الديموقراطي.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض روبرت غيبس إن الرئيس واحد سيبقى الشخصية النافذة خلال فترة انتقال اندونيسيا إلى الديموقراطية وتمسكها بمبادئها وبالتسامح الديني.

وأضاف غيبس أن الرئيس الراحل "عمل من أجل السلام والازدهار في اندونيسيا وأراد أن يكون صلة وصل بين مجموعات من أديان مختلفة."
XS
SM
MD
LG