Accessibility links

logo-print

CIA تقر بمقتل سبعة من موظفيها وإصابة ستة آخرين في تفجير انتحاري بإقليم خوست الأفغاني


أقرت وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية CIA اليوم الخميس بمقتل سبعة من موظفيها من أصل ثمانية قتلى أميركيين لقوا مصرعهم فيما أصيب ستة آخرون بجروح إثر قيام انتحاري يرتدي زي الجيش الأفغاني بتفجير نفسه في قاعدة نائية تابعة للوكالة في إقليم خوست بجنوب شرق أفغانستان أمس الأربعاء.

وقالت صحيفة نيويورك تايمز إن الهجوم على قاعدة الوكالة قد يكون الأكثر دموية ضد عناصر الاستخبارات الأميركية منذ هجمات 11 سبتمبر/أيلول عام 2001.

ونقلت عن مسؤول في الوكالة قوله إن CIA سوف تقوم بإجراء تحريات حول كيفية تمكن منفذ الهجوم من اختراق الإجراءات الأمنية في القاعدة وتفجير نفسه داخلها.

ونسبت الصحيفة إلى مسؤولين في حلف شمال الأطلسي NATO قولهم إن الانتحاري ارتدى حزاما ناسفا تحت زي للجيش الوطني الأفغاني ثم قام بتفجير نفسه بالقرب من صالة التمرينات الرياضية في القاعدة .

وأضافت أن استخدام زي عسكري في الهجوم ، الذي أعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عنه، أثار احتمالات بإمكانية أن يكون الزي مسروقا أو أن يكون المتمردون قد تمكنوا من اختراق الجيش الأفغاني مشيرة إلى أن الهجوم أثار كذلك تساؤلات حول ما إذا كان الانتحاري من العاملين في القاعدة أو أن ثمة خللا أمنيا سمح له بالدخول إليها.

وأشارت إلى أن الهجوم يتزامن مع قيام الوكالة بزيادة تواجدها في أفغانستان وباكستان على مدار العام الماضي وقيامها في بعض الأحيان بإرسال عملاء لها إلى قواعد نائية بدلا من السفارتين الأميركيتين في كابل وإسلام أباد.

يذكر أن وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية فقدت منذ تأسيسها عام 1947 تسعين من موظفيها فقط مما يظهر حجم الصدمة التي أصابت الوكالة عقب سقوط سبعة من موظفيها دفعة واحدة.

وكان أربعة موظفين آخرين في الوكالة قد لقوا مصرعهم منذ هجمات 11 سبتمبر/أيلول عام 2001 وقامت الوكالة بتخليد ذكراهم بحفر نجوم تمثلهم في أحد جدران مبناها الرئيسي في مدينة لانغلي بولاية فيرجينيا.

XS
SM
MD
LG