Accessibility links

براون يقول إن الإرهاب لا يزال يشكل تهديدا حقيقيا للعالم


حذر رئيس الوزراء البريطاني غوردن براون الخميس من أن محاولة الاعتداء على طائرة ركاب أميركية مدنية في مدينة ديترويت بولاية ميشيغان يوم عيد الميلاد، تظهر أن الإرهاب لا يزال يشكل تهديدا "حقيقيا للغاية" في الوقت الذي يدخل فيه العالم عقدا جديدا بعد ثماني سنوات من اعتداءات 11 سبتمبر/أيلول 2001.

وشدد براون على ضرورة أن يتعاون زعماء العالم "بشكل عاجل" لتعزيز الأمن في المطارات والطائرات بعد محاولة شاب نيجيري تفجير طائرة متجهة إلى ديترويت يوم 25 ديسمبر/كانون الأول.

وقال براون في مقال نشر على موقع الرئاسة البريطانية إن "العقد الجديد يبدأ كما بدأ الماضي مع خلق مناخ من الخوف من قبل القاعدة".

وأشار براون إلى أن هذه المحاولة الأخيرة كشفت تهديدا إرهابيا في حالة تطور وقاعدة كبرى جديدة للإرهابفي اليمن. وأضاف أنه بعد نحو عشر سنوات من اعتداءات 11 سبتمبر/أيلول لا يزال الإرهاب العالمي يشكل تهديدا حقيقيا للغاية، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وكان الشاب النيجيري عمر فاروق عبد المطلب قد تلقي تدريبا في اليمن قبل محاولة تفجير الطائرة بمواد ناسفة مخبئة في ملابسه الداخلية لم يتم رصدها خلال إجراءات التفتيش في نيجيريا وفي هولندا التي اقلع منها.

وحذر براون من أن أعداء الديموقراطية والحرية يخفون المتفجرات بشكل يزيد من صعوبة رصدهافيما يواصل تنظيم القاعدة وحلفاؤه إقناع ملايين الشباب في العالم بالرغبة القاتلة في الإيذاء والقتل.

واعتبر أن بريطانيا لديها واحدة من أكثر الحدود المراقبة بإحكام في العالم مع التحقق من هوية 135 مليون راكب لدى دخول البلاد أو الخروج منها. لكن على كل الأمم العمل معا بصورة عاجلة لمعرفة كيفية زيادة تعزيز الإجراءات القائمة.

وقال رئيس الوزراء البريطاني إن مؤامرة ديترويت فشلت لحسن الحظ. لكنها تشكل تحذيرا جديدا في المعارك الجارية التي ينبغي علينا أن نخوضها ليس من أجل الحماية من الإرهاب فحسب وإنما أيضا لكسب قلوب وعقول الجيل الجديد.
XS
SM
MD
LG