Accessibility links

logo-print

عشرات المتضامنين الأجانب ضمن مسيرة الحرية لغزة يتظاهرون قرب حاجز ايريز


تظاهر عشرات المتضامنين الأجانب الذين وصلوا إلى غزة ليل الأربعاء الخميس في إطار المسيرة الدولية "الحرية لغزة" قرب حاجز بيت حانون "ايريز" شمال قطاع غزة الخميس، إلى جانب مئات الفلسطينيين احتجاجا على استمرار الحصار الإسرائيلي للقطاع.

وقد رفع المتضامنون الأجانب لافتات كتب على أحداها "أوقفوا الحصار عن غزة" مرددين هتافات مثل "الحرية الحرية لغزة"، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وكان بين المشاركين أربعة خامات يهود وضعوا على صدورهم شارات لعلم إسرائيلي كتب عليها Hإنا يهودي ولست صهيونيا"، ورفعوا لافتات موقعة باسم جماعة ناطورني كارتا وهي مجموعة يهودية مناهضة للصهيونية ترفض قيام دولة لليهود، كتب على أحداها "اليهودية تطالب بالحرية لغزة وكل فلسطين".

وقال أحد الحاخامات في كلمة قصيرة متوجها إلى الحضور "إخواني المحاصرين في غزة وفلسطين السلام عليكم ..نحن معكم ضد الحصار".

وقالت إحدى الناشطات في كلمة لها "أتينا من جميع أنحاء العالم لنقدم دعمنا إلى غزة بغض النظر عن ديننا وتوجهاتنا فنحن معكم".

وتابعت السيدة التي كانت تضع الكوفية الفلسطينية على كتفها "جاهزون لعمل كل ما يلزم لإنهاء الحصار الظالم عن غزة، فنحن معكم يدا بيد ضد الذين يريقون الدماء، سنواصل دعمنا لكم".

وشارك في المسيرة عدد من الوزراء في الحكومة المقالة بينهم وزيرا الصحة باسم نعيم والشؤون الاجتماعية احمد الكرد إضافة إلى طاهر النونو الناطق باسم الحكومة المقالة.

بدوره شدد جمال الخضري رئيس "اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار" في كلمته على أن الاحتلال الإسرائيلي هو المسؤول عن معاناة مليون ونصف مليون فلسطيني في قطاع غزة لأن غزة محاصرة كما أن الاحتلال دمر المباني والمنشآت وقتل الأطفال والنساء.

وطالب الخضري المجتمع بالضغط على الاحتلال الإسرائيلي لإنهاء المعاناة وفك الحصار وفتح المعابر.

وألقت طفلة فلسطينية كلمة خلال التظاهرة قالت فيها "نداؤنا العاجل لأصدقائنا ومحبي السلام في العالم .إننا نطالب بتقديم جميع المسؤولين عن الحرب وقادة الجيش الإسرائيلي للمحاكمة أمام محاكم جرائم الحرب".

وفي المقابل شارك المئات من العرب في إسرائيل في تظاهرة مماثلة في الجهة الإسرائيلية لمعبر ايريز وطالبوا برفع الحصار.

ووصل إلى قطاع غزة ليل الأربعاء 84 ناشطا دوليا في إطار مسيرة "الحرية لغزة" التي يشارك فيها 1400 ناشط قدمو إلى القاهرة للتوجه إلى قطاع غزة انطلاقا من مدينة رفح المصرية الحدودية مع القطاع،إحياء للذكرى السنوية الأولي للحرب في غزة.

لكن السلطات المصرية حظرت هذه التظاهرة في البداية قبل أن تسمح لـ 100 ناشطا منهم فقط بالتوجه إلى القطاع عبر معبر رفح الحدودي.

وبررت مصر قرارها منع هذه المسيرة من التوجه إلى قطاع غزة بحساسية الوضعفي القطاع الذي تسيطر عليه حركة حماس منذ يونيو/حزيران 2007.

وقام النشطاء بجولة في شمال قطاع غزة عقب انتهاء المسيرة، زاروا خلالها المناطق التي دمرت خلال الحرب في قطاع غزة منذ عام.
XS
SM
MD
LG