Accessibility links

بيتريوس: الرهينة البريطاني مور قضى بعض الوقت في إيران


كشف قائد القيادة الأميركية الوسطى الجنرال ديفيد بترايوس أن هناك معلومات تشير إلى أن خاطفي الرهينة البريطاني بيتر مور الذي أفرج عنه الأربعاء الماضي نقلوه إلى إيران لبعض الوقت خلال فترة احتجازه.

وقال بترايوس في مؤتمر صحافي مشترك عقده مع قائد القوات الأميركية في العراق الجنرال راي أوديرنو على هامش تسلم القوات الأميركية المسؤولية من القوات المتعددة الجنسيات:
"من الصعب الحديث عن الدور الذي لعبه الحرس الثوري الإيراني أو تحديدا عناصر فيلق القدس في عملية الاختطاف ولكني اطلعت على سجلات تقول بأن تقديرات أجهزتنا الاستخباراتية تشير إلى أنه أمضى بعض الوقت في إيران عندما كان محتجزا أقول هذا استنادا إلى تقديرات الاستخبارات ولم أسمع ذلك منه ولم أتحدث إليه".
وكانت مجموعة عصائب أهل الحق قد تبنت عملية اختطاف مور مع أربعة من حراسه الشخصيين في أيار/ مايو عام 2007 والذين قتل ثلاثة منهم أثناء مدة احتجازهم فيما لا يزال مصير الرابع مجهولا.
وفي معرض رده على سؤال يتعلق بنية الحكومة العراقية الإفراج عن الشيخ قيس الخزعلي وهو أحد قادة عصائب أهل الحق قال بترايوس:

"الولايات المتحدة أبرمت اتفاقية مع حكومة عراقية ذات سيادة ومن بين فقراتها أن تقوم القوات الأميركية بتسليم المعتقلين لديها إلى السلطات العراقية وعلى الحكومة العراقية أن تقرر فيما بعد مصير هؤلاء. وعليكم أن تتذكروا في عام 2007 وبدعم من الرئيس بوش اتخذت خطوة لتعزيز المصالحة في العراق من خلال الصحوة حيث أن بعضهم كان يحمل في يديه دماؤنا لكن المصالحة في العراق تطلبت ذلك ونحن ندعم الحكومة العراقية كما تدعمها المملكة المتحدة".

وكانت القوات الأميركية سلمت الخزعلي إلى السلطات العراقية في نفس الوقت الذي تم فيه تسليم مور إلى السفارة البريطانية في بغداد.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" أحمد جواد من بغداد:
XS
SM
MD
LG