Accessibility links

دبي تفتتح أعلى برج في العالم سعيا لطي صفحة الأزمة الاقتصادية


تفتتح دبي الاثنين البرج الذي يحمل اسم الإمارة ويرسم أفقا جديدا للتصميم والبناء لكونه الأعلى في العالم، على امل طي صفحة موجعة من الانتكاسات التي هزت صورتها وبلغت ذروتها مع أزمة ديون مجموعة دبي العالمية.

وشركة أعمار العقارية المملوكة جزئيا لحكومة الإمارة والتي طورت برج دبي الذي ينتصب كمسلة ساطعة من الفولاذ والزجاج، لم تكشف قط عن الارتفاع الحقيقي للبرج وتكتفي بالقول انه يتجاوز عتبة الـ800 متر.

ويتوقع أن يعلن الارتفاع النهائي في الافتتاح الرسمي مساء الاثنين خلال حفل ضخم سيقام بمناسبة الذكرى الرابعة لتولي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم مقاليد الحكم في دبي.

والبرج الذي يرتفع لأكثر من 160 طابقا ويحتوي على 330 ألف متر مكعب من الخرسانة و31400 طن متري من القضبان الفولاذية المستخدمة في هيكل البناء و57 مصعدا، تجعل منه هذه الأرقام أيقونة عمرانية بكل معنى الكلمة.
قدرت كلفة برج دبي الذي يمكن مشاهدته على بعد 95 كيلومترا، عند بدء المشروع بمليار دولار لكن الكلفة الحقيقية تجاوزت هذا الرقم بحسب تقارير صحافية محلية.

وتصميم البرج يتمحور حول بنية مثلثة الأضلاع يتوسطها هيكل ضخم من الاسمنت، ويضيق مدى البرج كلما ارتفع، وعلى مراحل متفاوتة بين الإضلاع الثلاثة، قبل أن يتحول في أعلاه إلى هيكل معدني تعلوه مسلة ضخمة. والتصميم مستوحى أيضا من زهرة الصحراء "تويجة" التي تنمو في منطقة الخليج.
ولعل أبرز تحديات البناء هو ضخ الخرسانة دون أن تتجمد على ارتفاع 605 أمتار، وهو الارتفاع الذي يتحول بعده البرج إلى هيكل معدني.

ونفذ اعمال البناء التي بدأت في 2004 تحالف بين سامسونغ الكورية وبيسيكس البلجيكية وارابتيك الإماراتية.

والبرج يضم أكثر من ألف شقة و49 طابقا للمكاتب إضافة إلى فندق في طوابقه السفلى يحمل توقيع المصمم الايطالي جورجيو أرماني، فيما ستكون الطوابق العليا بحسب بيكر مكاتب أشبه بان تكون مكاتب للمراسم، أي إنها ستستقبل اجتماعات رسمية ولن تستخدم ليعمل فيها أشخاص بشكل دائم.

وقبل أيام من الافتتاح، أكد عدد من الوسطاء العقاريين ارتفاع الطلب بشكل ملحوظ على وحدات البرج التي بيعت جميعها قبل سنوات، وذلك في نهاية سنة قاسية على القطاع العقاري في دبي، حيث انخفضت الأسعار بنسبة 50 بالمئة بعد سنوات من الارتفاع الحاد.

ووصل سعر القدم المربعة ضمن المساحات التجارية في البرج في ذروة فورة الأسعار إلى ما بين 4500 و5500 دولار.

لكن مصاعب دبي المالية وتداعيات الأزمة الاقتصادية على دبي ودول الخليج عموما، قد تخدم برج دبي بشكل غير مباشر اذ تؤجل طموحات أخرى لبناء أبراج تقفز فوق عتبة ألف متر.

ويعتقد البعض أن برج دبي سيكون آخر حبة في عنقود المشاريع العملاقة التي اشتهرت بها دبي، ومنها جزر النخيل الاصطناعية التي تطورها شركة نخيل المسؤولة جزئيا عن أزمة ديون مجوعة دبي العالمية التابعة لحكومة الإمارة.

وتقوم المجموعة حاليا بجهود لإعادة جدولة ديون بحوالي 22 مليار دولار بعد أن لامست التعثر الشهر الماضي وتجنبته بفضل تدخل إمارة ابوظبي في آخر لحظة.
XS
SM
MD
LG