Accessibility links

وكالة الاستخبارات الأميركية تتعهد بالانتقام لمقتل سبعة من موظفيها في أفغانستان


تعهدت وكالة الاستخبارات الأميركية(CIA) بالانتقام لمقتل سبعة من موظفيها وجرح ستة في هجوم انتحاري وقع في خوست بشرقي أفغانستان، والتحقيق في الاختراقات الأمنية التي سمحت بوقوع ثاني أكبر هجوم قاتل في تاريخ الوكالة. وقال أحد المسؤولين السابقين في الوكالة إن من بين القتلى رئيس قاعدة وكالة الاستخبارات المركزية في خوست.

وقال إننا نتوقع خسارة بعض العاملين في الوكالة إلا أن خسارة كبيرة من هذا القبيل مرة واحدة هزت النظام وسببت له مشاكل كبيرة.

وقالت حركة طالبان إن المهاجم كان أحد المتعاطفين من الجيش الأفغاني وقام بتفجير سترة ناسفة خلال اجتماع لعاملين في وكالة الاستخبارات المركزية يوم الأربعاء الماضي.

وقد قتل في الحادث أحد الأفغانيين كما جرح ستة آخرون من موظفي وكالة الاستخبارات الأميركية، حسب ما ذكر مسؤولون أميركيون.

غير أن وزارة الدفاع الأفغانية نفت من جهتها ضلوع أي عسكري أفغاني في هذا الهجوم. وقال مدير الوكالة ليون بانيتا في رسالة إلى موظفيها الخميس إن الذين قتلوا في هجوم الأربعاء الماضي "كانوا يقومون بعمل شاق يجب القيام به لحماية بلدنا من الإرهاب".

هذا وجاء على الموقع الإلكتروني المستقل icasualties.org"" أن الخسائر العسكرية للولايات المتحدة في أفغانستان تضاعفت في عام 2009 مقارنة بعام 2008.

ووصلت الخسائر بين العسكريين الأميركيين في أفغانستان حتى يوم السابع والعشرين من ديسمبر/كانون الأول 2009 إلى 310 جنود وضباط مما يشكل ضعف عددهم في عام 2008 حيث وصل في تلك الفترة إلى 155 عسكريا.

أما بالنسبة للخسائر في صفوف العسكريين البريطانيين في أفغانستان فقد ارتفعت إلى 106 أشخاص عام 2009 مقابل 51 جنديا وضابطا في عام 2008.

XS
SM
MD
LG