Accessibility links

logo-print

اسماعيل هنية يدعو الى توقيع ورقة مصالحة على ان يتم التوقيع في العاصمة المصرية


دعا اسماعيل هنية رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة التي تسير شؤون قطاع غزة السبت الى توقيع ورقة المصالحة مع حركة فتح في مصر "بترتيبات جديدة" وصولا الى تشكيل حكومة توافق وطني.

وقال هنية القيادي في حركة حماس التي تسيطر على القطاع خلال حفل اقامه المجلس التشريعي في غزة لاحياء ذكرى مرور عام على الحرب الاسرائيلية في غزة "نريد مصالحة حقيقية وحكومة فلسطينية بشروط فلسطينية ومؤسسة امنية أمينة"، مشددا على "الجمع بين العمل السياسي الملتزم والمقاومة".

واضاف هنية موجها كلامه الى حركة فتح التي يتزعمها الرئيس محمود عباس "تعالوا نتفق ونوقع على ورقة المصالحة بترتيبات جديدة وان يكون التوقيع في مصر وليس في عاصمة اخرى كما حاول البعض ان يشير الى هذا الموضوع"، في اشارة الى تصريحات للرئيس محمود عباس المح فيها الى ان حماس تريد توقيع المصالحة في دمشق.

حوار لتعديل وتوضيح بعض البنود

وتطالب حركة حماس باستئناف الحوار بهدف تعديل وتوضيح بعض البنود في الورقة المصرية خصوصا ما يتعلق ببعض المصطلحات التي تقول انها "فضفاضة" و"المرجعيات وسلاح المقاومة والامن".

وترفض حركة فتح اعادة فتح الحوار لانها تعتبر ان جلسات الحوار التي استمرت لحوالي سنتين انهت عملها.

واعلنت مصر ارجاء توقيع اتفاق المصالحة الفلسطينية الى اجل غير مسمى بعد ان رفضت حركة حماس التوقيع عليه في الموعد المحدد وهو 15 اكتوبر/تشرين الاول الماضي. ووقعت فتح من جانبها الاتفاق واتهمت حماس بتعطيل التوافق الوطني الفلسطيني.

وفي اشارة الى فوز حماس في انتخابات 2006 ومشاركتها في الحكومة الفلسطينية، قال هنية ان مشاركة حماس في النظام السياسي الفلسطيني كان "فرصة تاريخية ثمينة كانت قائمة امام حركة فتح .. لكنهم اضاعوها".

وشدد هنية "لا نتوقع ولا نقبل ولن يتم ان تعود فترة الاستبداد او التفرد بالقرار او التفرد بالاتفاقيات" في اشارة الى الاتفاقيات التي وقعتها السلطة الفلسطينية ومنظمة التحرير الفلسطينية مع اسرائيل وترفضها حماس. ودعا العقلاء في فتح ليبادروا قبل ان تغرق السفينة .

XS
SM
MD
LG