Accessibility links

واشنطن تغلق سفارتها في اليمن وتؤكد تعاونها مع لندن وصنعاء في التصدي لتنظيم القاعدة


أغلقت الولايات المتحدة سفارتَها في اليمن، بعد تلقيها معلوماتٍ إستخباراتية تشير إلى أن تنظيمَ القاعدة يخطط لشنِ عمليةٍ ضد هدفٍ في صنعاء وقالت إنها لا تريد المخاطرة بأرواح موظفي سفارتها في العاصمة اليمنية. وأكدت الولايات المتحدة حرصها على التعاون الوثيق مع حكومة اليمن للتصدي للخطر الذي يمثله تنظيم القاعدة هناك على المصالح الأميركية.

وقال جون برينان نائبُ مستشار الأمن القومي الأميركي وكبير مستشاري الرئيس أوباما لمكافحةِ الإرهاب في لقاءٍ مع شبكة Fox الإخبارية: "لقد حاول تنظيمُ القاعدة منذ أشهرٍ شن هجومٍ على سفارتِنا، ونعلم أنه شن هجوما في نوفمبر عام 2008 عليها، ونحن نواصل تعقب ما ينوي التنظيم عمَلُه، وندرك أن هناك عددا من أفرادِ التنظيم ممن يُصرون على تنفيذِ عمليةٍ ما، ولن نسمح لهم بذلك، حتى لو تطلب الأمر إغلاقَ سفارِتنا".

خطة واشنطن ولندن المشتركة

كما دافع برينان عن الخطة التي أعلنتها واشنطن ولندن لتمويل وحدةٍ أمنية لمكافحةِ الإرهاب في اليمن لمواجهةِ التهديد المتزايد للإرهاب، وقال: "لا ننوي فتح جبهةٍ ثانية، بل يعتبر ذلك مواصلة للجهودِ التي بدأتها إدارة الرئيس أوباما. لقد زار الجنرال ديفد بيتريوس اليمن عدة مرات، وتحدثْت معه بعد لقائهِ مع الرئيس صالح، ونواصل مشاوراتِنا مع الحكومةِ اليمنية، ويُركز التعاون على الاستخبارات والأمن والجانب العسكري".

إصرار على هزيمة القاعدة

وقال نائب مستشار الأمن القومي الأميركي في حديث مع شبكة تلفزيون ABC: "إن للقاعدة العديد من الأفراد في اليمن ويزدادون قوة، لذلك ركزت هذه الإدارة منذ يومها الأول على اليمن".

وأشار برينان إلى إصرار الولايات المتحدة على إلحاق الهزيمة بالقاعدة في أي مكان قائلا: "إننا نصر على تقويض تنظيم القاعدة سواء كانت في أفغانستان أو باكستان أو اليمن."

وأضاف نائب مستشار الأمن القومي الأميركي يقول:"إننا نستثمر في اليمن منذ عدة شهور خلت، كما أننا لا نتعاون مع اليمن فحسب بل مع شركائنا الدوليين كالبريطانيين والسعوديين وغيرهم لضمان تزويد حكومة اليمن بما تحتاجه لمواصلة تلك المعركة ضد القاعدة".

تعاون بين لندن وواشنطن

وقد أكد رئيس الوزراء البريطاني تعاون بلاده مع الولايات المتحدة في مكافحة الإرهاب في اليمن.

التفاصيل من صفاء حرب مراسلة "راديو سوا" في لندن:
XS
SM
MD
LG