Accessibility links

اريتريا تتهم إثيوبيا بالتوغل في أراضيها والأخيرة تعتبر الاتهام محاولة لصرف النظر عن المشاكل الداخلية


اتهمت الحكومة الاريترية اليوم الأحد جارتها إثيوبيا بشن هجوم عسكري على طول الحدود المشتركة بين البلدين، وذلك فيما نفت أديس أبابا الاتهام مشيرة إلى انه جاء في محاولة لصرف النظر عن مشاكل أسمرة الداخلية.

وقالت وزارة الخارجية الاريترية في البيان صدر عنها إن القوات الإثيوبية شنت هجمات متتالية على مناطق البلاد الحدودية، مؤكدة صدر القوات الاريترية للهجوم وتراجع القوات الإثيوبية إلى مناطقها.

وأوضح البيان أن المعارك الحدودية أدت إلى مقتل 10 جنود إثيوبيين واسر عدد آخر منهم، مضيفة أن القوات الإثيوبية تركت وراءها أسلحة رشاشة ومعدات عسكرية أخرى.

نفي إثيوبي

ومن جانبها، ردت الحكومة الإثيوبية على الاتهامات الاريترية بنفيها، مؤكدة انه لم يحصل أي توغل إثيوبي في أراضي الأخيرة.

وقالت أديس أبابا إن حكومة أسمرة تحاول استخدام هذا "التكتيك التضليلي" في محاولة منها لصرف الانتباه عن المشاكل الداخلية التي تعصف بالبلاد، على حد قولها.

وكانت مجموعة معارضة اريترية قد قالت الثلاثاء الماضي إنها بصدد شن هجمات مسلحة على القوات الحكومية الاريترية، وذلك تزامنا مع فرض الأمم المتحدة لعقوبات على اريتريا.

وكان مجلس الأمن الدولي قد اقر في 23 ديسمبر/كانون الأول الماضي عقوبات على اريتريا المتهمة بدعم الإسلاميين في الصومال وزعزعة الاستقرار في جيبوتي.

وخاض البلدان نزاعا حدوديا بين 1998 و2000 أسفر عن مقتل 80 الف شخص. وعلى الرغم من اتفاق سلام وقع عام 2000 في الجزائر، لا يزال التوتر حادا بين الجارتين المتخاصمتين في القرن الإفريقي.
XS
SM
MD
LG