Accessibility links

زيادة الإجراءات الأمنية بحق مواطني تسع دول عربية في المطارات الأميركية


أفادت مصادر أميركية اليوم الاثنين أن مواطني تسع دول عربية سيتعرضون لتدقيق أمني خاص عند دخولهم إلى الولايات المتحدة بالإضافة إلى مواطني خمس دول أخرى .

وقالت صحيفة نيويورك تايمز نقلا عن مسؤولين أميركيين لم تسمهم إن مواطني كوبا وإيران والسودان وسوريا التي تعد من "الدول الراعية للإرهاب" فضلا عن مواطني دول أخرى من بينها أفغانستان والجزائر ولبنان وليبيا والعراق ونيجيريا وباكستان والسعودية والصومال واليمن سوف يواجهون "تدقيقا أمنيا خاصا" في المطارات الأميركية.

وأضافت أن مواطني هذه الدول أو الركاب الذين مرت رحلاتهم بها أو انطلقت منها سوف يخضعون لفحص شامل لأجسادهم فضلا عن تدقيق أمني إضافي لحقائبهم المحمولة على متن أي رحلة متجهة إلى الولايات المتحدة.

وأشارت إلى أن المواطنين الأميركيين وغالبية الركاب من الدول الأخرى الذين لا يمرون بهذه الدول في طريقهم إلى الولايات المتحدة لن يواجهوا إجراءات أمنية مكثفة كتلك التي تم فرضها في أعقاب محاولة الهجوم الفاشلة التي استهدفت طائرة تابعة لشركة طيران Nothwest الأميركية خلال رحلتها من أمستردام إلى ديترويت يوم عيد الميلاد.

وقالت الصحيفة إن هذه التغييرات تشكل تخفيفا في الإجراءات الأمنية التي تلت هذه المحاولة التي نفذها شاب نيجيري يدعى عمر فاروق عبد المطلب مشيرة إلى أن هذه التغييرات "تعزز من تأسيس نظام أمني دولي يعامل الركاب بشكل مختلف على أساس الدول التي ينتمون إليها على نحو من شأنه أن يثير احتجاجات من جانب الجماعات المدافعة عن حقوق الإنسان".

ونسبت إلى نوار شورى المدير القانوني للجنة الأميركية – العربية لمكافحة التمييز قوله إن هذه القاعدة تفترض بشكل خاطئ أن جميع مواطني دول معينة مشتبه بهم.

XS
SM
MD
LG