Accessibility links

logo-print

أحمدي نجاد يزور طاجيكستان وتركمانستان في أول رحلة له خارج البلاد منذ اندلاع الاضطرابات


من المقرر أن يجري الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد زيارتين الى طاجيكستان الاثنين وتركمانستان الأربعاء تتركزان حول قضايا اقتصادية، في اول رحلة له خارج البلاد بعد اندلاع الأحداث الدامية في إيران في 27 ديسمبر/ كانون الأول.

ومن المتوقع أن يصل أحمدي نجاد صباح الاثنين إلى دوشانبي عاصمة طاجيكستان لإجراء مباحثات مع نظيره الطاجيكستاني إمام علي رحمنوف، كما علمت وكالة الصحافة الفرنسية من وزارة الخارجية في دوشانبي.

وقال دولت نزارييف المتحدث باسم الوزارة: "سوف تتركز المحادثات حول الاقتصاد وكذلك حول مسائل الأمن". ومن المقرر أن يوقع البلدان جملة اتفاقات في هذه المناسبة.

وسيتطرق الرجلان أيضا إلى محطة سانغتودا-2 الكهرمائية التي تستثمر فيها إيران 200 مليون دولار والمقرر إطلاقها نهاية العام، كما قال المتحدث.

وأعلنت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية أن الرئيس الإيراني سيصطحب معه في هذه الزيارة التي تستمر يومين وزراء الخارجية والدفاع والطاقة والنقل والنفط.

بعد ذلك ينتقل أحمدي نجاد إلى تركمانستان التي يجري فيها زيارة رسمية يفتتح خلالها مع نظيره التركمانستاني قوربان قولي برديمحمدوف خط الأنابيب الجديد بين البلدين والذي يسمح لعشق أباد تقليص ارتباطها بشبكات التصدير الروسية.

وتمتلك إيران ثاني احتياطي غاز في العالم لكن نقص الاستثمارات الإنتاجية يحول دون تطور هذا القطاع.

وتأتي هاتان الزيارتان للرئيس الإيراني فيما يهدد المجتمع الدولي بلاده بعقوبات وشيكة بسبب برنامجها النووي.
XS
SM
MD
LG