Accessibility links

logo-print

مقتل أربعة جنود أميركيين في جنوب أفغانستان


أعلنت القوة الدولية للمساعدة على إرساء الأمن في أفغانستان (أيساف) الاثنين مقتل أربعة جنود أميركيين من قواتها في انفجار عبوة ناسفة في جنوب أفغانستان الأحد.

وقال المتحدث باسم أيساف في بيان إن أربعة جنود أميركيين من القوة الدولية للمساعدة على إرساء الأمن في أفغانستان (أيساف) قتلوا إثر انفجار عبوة ناسفة يدوية الصنع في جنوب أفغانستان الأحد.

وهي أول خسائر تسجل في صفوف القوات الأميركية في أفغانستان في 2010.

وقد تعاقبت النكسات في الأيام الأخيرة بالنسبة إلى القوات الدولية بعد أسابيع على إعلان الرئيس الأميركي وحلفائه في الحلف الأطلسي عن إرسال حوالي 40 ألف جندي في محاولة للقضاء على تمرد طالبان.

فقد أكدت وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية CIA مقتل سبعة من عناصرها وإصابة ستة آخرين الأربعاء في هجوم انتحاري وقع في قاعدة شرق أفغانستان.

وأثار إعلان مقتل 10 مدنيين، بينهم ثمانية فتية، في عملية في شرق أفغانستان في مطلع الأسبوع غضب الرئيس الأفغاني حميد كرزاي وحكومته التي طالبت عبر مجلس الأمن الوطني الخميس بـ"تسليم" المسؤولين عن هذا الحادث للسلطات الأفغانية.

وأثار نشر تقرير رسمي يؤكد هذه الاتهامات جدلا بعد أن تأخر الحلف الأطلسي في الاعتراف بالوقائع ثم أكد تنفيذ العملية وأن جنوده كانوا يردون على مصادر نيران أطلقها أفراد "في سن القتال".

وقبل الهجومين كانت القوات الدولية اعتبرت أن عام 2009 كان الأسوأ لجهة الخسائر في صفوفها منذ بدء الانتشار في 2001 مع مقتل 512 جنديا في مقابل 295 في 2008 بحسب حصيلة لوكالة الصحافة الفرنسية وضعت استنادا إلى موقع متخصص.

وفقد الجيش الأميركي لوحده 311 جنديا في 2009 مقابل 155 في 2008 في هذه الحرب.

وسيرفع عديد القوات الأميركية وقوة ايساف من 113 ألفا إلى 150 ألفا في 2010 لمحاربة تمرد طالبان.

وحذر خبراء من أنه مع ارتفاع عديد القوات في أفغانستان، يتوقع أن يزداد عدد القتلى بين الجنود الأميركيين.
XS
SM
MD
LG