Accessibility links

logo-print

المالكي ينتقد إسقاط التهم عن بلاك ووتر ويؤكد رفع دعوى ضدها في الولايات المتحدة


أكد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي اليوم الاثنين رفع حكومته لدعوى قضائية ضد شركة بلاك ووتر الأمنية الخاصة في الولايات المتحدة، معتبرا أن قرار إسقاط التهم عن عناصرها يشكل "إجحافا كبيرا" بحق العراقيين المدنيين الذين سقطوا على أيديها.

وقال المالكي عقب في مؤتمر صحافي عقده في النجف جنوب بغداد عقب زيارته للمرجع الديني آية الله علي السيستاني إن حكومته شكلت لجنة خاصة للتعامل مع القضية، مضيفا أن دعوى قضائية أخرى ستقدم داخل العراق أيضا.

"عصابة مارست القتل"

واعتبر المالكي أن العملية التي وقعت في ساحة النسور عام 2007 وأسفرت عن مقتل عدد من العراقيين، تمت على يد "عصابة مارست القتل بصورة بشعة"، في إشارة إلى عناصر في بلاك ووتر.

وأكد المالكي أن وزارة العدل الأميركية تشارك حكومة بغداد موقفها الرافض لقرار إسقاط التهم.

وكان المتحدث باسم الحكومة العراقية علي الدباغ أعلن الجمعة "بدء الإجراءات اللازمة لمقاضاة" الشركة ودعا وزارة العدل الأميركية إلى استئناف الحكم و"متابعة الجناة والتعاون لمقاضاتهم ومعاقبتهم."

وكان القاضي الفدرالي ريكاردو أوربينا قد أسقط التهم عن خمسة من عناصر بلاك ووتر، معتبرا أن تعامل المحققين مع المتهمين لم يكن قانونا وأن طريقة الحصول على اعترافاتهم جاءت لتكون مخالفة للدستور الأميركي.

وقد اتهم عناصر الأمن الخمسة الذين كانوا ضمن قافلة تؤمن الحماية لمسؤولين أميركيين بقتل 14 مدنيا عراقيا وإصابة 18 آخرين بجروح في هجوم غير مبرر في ساحة النسور غرب بغداد استخدمت خلاله قنابل يدوية فضلا عن إطلاق النار من أسلحة رشاشة.

وفي حين يؤكد الأميركيون مقتل 14 شخصا يقول العراقيون إن عددهم 17 قتيلا.

يذكر أن السلطات العراقية رفضت في يناير/كانون الثاني 2009، تجديد عقد شركة بلاك ووتر التي غيرت اسمها بعد ذلك إلى "أكس إي."
XS
SM
MD
LG