Accessibility links

فرنسا تغلق سفارتها في اليمن وإجراءات أمنية مشددة حول سفارات إسبانيا وألمانيا والسعودية


حذت فرنسا اليوم الاثنين حذو الولايات المتحدة وبريطانيا وقررت إغلاق سفارتها في اليمن حتى إشعار آخر، فيما فرضت إسبانيا قيودا على الدخول إلى سفارتها وأحيطت السفارتان الألمانية والسعودية بطوق أمني مكثف تحسبا من وقوع هجمات تعهد تنظيم القاعدة بتنفيذها.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية برنار فاليرو إن قرار إغلاق سفارة باريس في صنعاء اتخذ يوم أمس الأحد، موضحا أنه جاء عقب تهديد تنظيم القاعدة في جزيرة العرب باستهداف بعثات التمثيل الأجنبية في اليمن.

ودعت وزارة الخارجية الرعايا الفرنسيين في اليمن إلى توخي الحيطة والحذر، طالبة منهم الحد من التنقلات غير الضرورية في الوقت الراهن.

كما أغلقت اليابان القسم القنصلي من سفارتها في اليمن إلى أجل غير مسمى، في حين أعلنت السفارة الاسبانية في صنعاء وضع قيود جديدة تتعلق بزيارات ممثلياتها في البلاد ردا على التهديدات الأمنية.

وانتشرت قوات الجهاز الأمني اليمني التي تضم عناصر استخباراتية بلباس مدني، حول القنصليات والسفارات الغربية والسعودية في صنعاء، ولا سيما سفارتي واشنطن ولندن. وأوضحت مصادر أمنية أن الشرطة كثفت من حواجزها على طريق المطار الدولي أيضا.

وكانت الولايات المتحدة وبريطانيا قد قررتا يوم أمس الأحد إغلاق سفارتيهما في اليمن تحسبا لهجمات قد تنفذها القاعدة وحلفائها ردا إلى غارة استهدفت معاقلهم جنوب البلاد قبل نحو أسبوعين.

وأفادت مصادر غربية بأن السفارتين بقيتا مغلقتين اليوم الاثنين.

استهداف عناصر القاعدة

وعلى الصعيد الأمني، قالت مصادر محلية اليوم الاثنين إن قوات الأمن اليمنية تمكنت من قتل عنصرين مفترضين للقاعدة وإصابة اثنين آخرين بجروح خلال عملية شمال العاصمة صنعاء.

ففيما كانت وحدات في قوى الأمن تطارد محمد احمد الحنق الذي يشتبه بانتمائه إلى القاعدة، اشتبكت مع جماعته في منطقة أرحب التي تقع على بعد 40 كيلومتر إلى شمال صنعاء، وفقا للمصادر التي أكدت فرار الحنق.
XS
SM
MD
LG