Accessibility links

logo-print

واشنطن تجري تعديلات شاملة على لوائح المشتبه بتورطهم في الإرهاب


أعلن البيت الأبيض الاثنين أن إدارة الرئيس أوباما أجرت مراجعة كبيرة للوائح مراقبة المشتبه بتورطهم في الإرهاب وذلك في أعقاب إحباط محاولة تفجير طائرة أميركية أثناء رحلة بين أمستردام وديترويت في يوم عيد الميلاد.

وصرح المتحدث بيل بيرتون بأنه جرت مراجعة واسعة لكافة اللوائح التي تحدد ما إذا كان يسمح للشخص بالصعود على متن رحلة متوجهة من بلد أجنبي إلى الولايات المتحدة. وأضاف "أنه تم على الأرجح شطب آلاف الأسماء، كما تم نقل عشرات الأسماء الأخرى إلى لوائح أخرى."

وكانت السلطات الأميركية قد شددت إجراءاتها الأمنية على المسافرين القادمين إلى الولايات المتحدة، حيث يتوقع أن تطبق الإجراءات الجديدة على مواطني 14 دولة في العالم بينهم مواطنو تسع دول عربية.

وقالت صحيفة نيويورك تايمز نقلا عن مسؤولين أميركيين لم تسمهم إن مواطني كوبا وإيران والسودان وسوريا التي تعد من "الدول الراعية للإرهاب" فضلا عن مواطني دول أخرى بينها أفغانستان والجزائر ولبنان وليبيا والعراق ونيجيريا وباكستان والسعودية والصومال واليمن سوف يواجهون "تدقيقا أمنيا خاصا" في المطارات الأميركية.

رفض نيجيري

وقد اعتبرت نيجيريا الاثنين أن إدراجها على اللائحة الأميركية أمر جائر. وقالت وزيرة الإعلام والمتحدثة باسم الحكومة دورا اكونييلي أمام بعض الصحافيين إنه من الجائر إدراج نيجيريا على لائحة عمليات المراقبة المشددة لأن النيجيريين ليس لديهم أي توجه إرهابي، حسب قولها. وأضافت "من الظلم تمييز 150 مليون شخص بسبب سلوك شخص واحد."

اجتماع أمني

ومن المقرر أن يعقد الرئيس أوباما اجتماعا غدا الثلاثاء يشارك فيه فريق الأمن القومي ومسؤولون في وكالات معنية بأمن المطارات وغيرها، لبحث سبل منع أي حدث مشابه لمحاولة الشاب النيجيري عمر الفاروق عبد المطلب الفاشلة الذي حاول تفجير الطائرة الأميركية.

"استغلال ثغرات"

يأتي ذلك فيما أعرب السناتور الديموقراطي تشارلز شومر عن اعتقاده بضرورة أن تلجأ شركات الطيران إلى التهديد بعدم نقل أي مسافر من المطارات التي لا تشدد فيها إجراءات الأمن والتفتيش، وقال: "يحاول الإرهابيون التسلل عبر ثغرات موجودة في مطارات حول العالم لمهاجمتنا. وهم أذكياء ويعرفون الأماكن التي تشدد فيها إجراءات الأمن وتلك التي يبدو التراخي واضحا فيها. ويسعون إلى استخدام الحلقة الأضعف من بينها، ولطالما كان الأمن في مطار نيجيريا ضعيفاً."
XS
SM
MD
LG