Accessibility links

logo-print

دبي تفتتح أعلى برج في العالم وتطلق عليه اسم رئيس دولة الإمارات


دشنت إمارة دبي الاثنين أعلى برج في العالم تجاوز ارتفاعه 800 متر خلال حفل افتتاح ضخم أعلن فيه عن اسم جديد للبرج الذي كان معروفا باسم برج دبي.

وأزاح حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الستارة عن لوحة كتب عليها "برج خليفة" نسبة إلى اسم رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة وحاكم أبو ظبي الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان بدلا من "برج دبي" الذي كان يحمله منذ الإعلان عن مشروع بنائه قبل سنوات.

1.5 مليار دولار

وخلال الحفل الضخم للبرج الذي كلف مليارا ونصف المليار دولار أميركي، أعلن عبر شاشة عملاقة نصبت عند موقع البرج الذي يضم 260 طابقا أن ارتفاعه يبلغ 828 مترا، متجاوزا بذلك برج تايبه في تايوان الذي كان يشغل لقب أعلى بناية في العالم بعلو يبلغ 508 أمتار.

وبعد عزف السلام الوطني نزل مظليون من طائرة حلقت فوق البرج وهم يحملون أعلام الإمارات وصور الشيخ خليفة والشيخ محمد. وفور إعلان الشيخ محمد افتتاح البرج انطلق عرض ضخم بالصوت والضوء والماء، في حين حولت الألعاب النارية البرج إلى كتلة من النار لدقائق طويلة.

وكان محمد علي العبار رئيس مجلس إدارة شركة إعمار العقارية التي طورت البرج قد أشار سابقا إلى أن علو البرج سيعلن عنه في حفل الافتتاح. وكانت الشركة تكتفي حتى الآن بالقول إنه يتجاوز عتبة الـ800 متر.

وساهم الدعم المالي الذي قدمته أبو ظبي كثيرا في التخفيف من عبء الأزمة المالية التي واجهت شركات ضخمة في دبي. وبهذا الحدث تستقطب دبي أنظار العالم بعد أشهر موجعة من الصعوبات المالية.

صرح هندسي

وتعليقا على هذا الحدث، قال سعود مسعود كبير المحللين ورئيس قسم الأبحاث في الدائرة العقارية التابعة لبنك UBS للاستثمار في دبي: "يتعين علينا أن نقر بتفوقهم في هذا الصرح الهندسي. كما أنه أمر رمزي إذ أنها أعلى ناطحة سحاب في العالم، وهي تشير إلى الزخم الاقتصادي الذي كانت تتمتع به دبي. وقد اتخذوا خطوات شجاعة وحققوا أمرا ذا قيمة عالية."

ونبه مسعود إلى المفارقة فيما يتعلق بالكشف عن هذا البرج في الوقت الذي تعاني دبي اقتصاديا: "أعتقد أننا نستطيع أن ننظر إلى المسألة باتجاه معاكس، لأن البرج يضع دبي على الخريطة بطريقة تهكمية بسبب تدهور سوق العقار في الإمارة، وهو المتسبب الأساسي في وضعها الاقتصادي الحالي. ومن الواضح أن برج دبي هو رمز للطفرة العقارية التي شهدتها دبي، ولا أتوقع قرب انتهاء التباطوء الاقتصادي خلال العام المقبل، لذلك أعتقد أن التحديات والمشاكل الاقتصادية ستستمر في مواجهة جميل من صنع البشر. إلا أن هذه المفارقة ستبقى موجودة لفترة ما."
XS
SM
MD
LG