Accessibility links

وفد برلماني أوروبي يلغي زيارته إلى طهران بسبب عرقلة اجتماعات مع شخصيات معارضة


أعلنت إيران أنها أجلت زيارة كانت مقررة لأعضاء من البرلمان الأوروبي يوم الاثنين، إلا أن الوفد الأوروبي قال بدوره إنه ألغى الزيارة إلى إيران لأنها عرقلت اجتماعات مع شخصيات معارضة.

وقالت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية إن الزيارة التي كان من المقرر أن تبدأ في السابع وحتى الـ11 من الشهر الحالي أجلتها وزارة الخارجية، للسماح بمزيد من الوقت للتحضير لزيارة بناءة، حسب تعبيرها.

إلا أن رئيسة الوفد الأوروبي بربارة لوتشبيهلر قالت إنه تمت عرقلة جميع الاجتماعات مع مسؤولين كبار في البرلمان الإيراني مثلما حدث بالاجتماعات مع السياسيين الذين يعارضون الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد وهو ما يجعل الزيارة بلا جدوى.

نصيحة إيرانية لفرنسا

ومن جهة أخرى، نصحت إيران الثلاثاء المسؤولين الفرنسيين بالالتفات لشؤون بلادهم الداخلية بدل الاهتمام "بشؤون بلدان أخرى لا تعنيهم".

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية رامين مهمانبرست في مؤتمره الصحافي الأسبوعي "اعتقد أن المسؤولين الفرنسيين يهتمون كثيرا بشؤون بلدان أخرى لا تعنيهم، ولا يفهمونها، إلى حد أنهم نسوا الوضع الداخلي في فرنسا وباريس".

وجاء كلام مهمانبرست جوابا على سؤال حول الانتقادات الفرنسية المتزايدة لوضع حقوق الإنسان في إيران وتحديدا بعد سقوط 8 قتلى ومئات الجرحى وتوقيف المئات من المعارضين أثناء التظاهرات الاحتجاجية الأخيرة.

وأضاف "نحن ننصحهم بان يهتموا بالشؤون الفرنسية الداخلية وان يبحثوا عن جذور غياب الأمن والمساواة لديهم، وان يأخذوا بعين الاعتبار مطالب الناس بدل أن يقمعوهم".

السجن سبع سنوات لصحفي إيراني

وعلى صعيد أخر، أفادت مواقع الكترونية تابعة للمعارضة في إيران الاثنين بأن محكمة إيرانية أصدرت حكما بالسجن لمدة سبع سنوات وأربعة أشهر بالإضافة إلى 34 جلدة على صحفي إيراني يعارض السياسة الاقتصادية للرئيس محمود احمدي نجاد.

وكان بهمن احمدي اموي الذي يعمل في صحيفة سارمايه الاقتصادية والتي أقفلتها السلطات الإيرانية في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، قد اعتقل في الـ20 من يونيو/حزيران من العام الماضي اثر المظاهرات التي أعقبت إعادة انتخاب الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد في الـ12 من يونيو/حزيران من عام 2009.
XS
SM
MD
LG