Accessibility links

logo-print

مطالب بإعادة النظر في اتفاقية الجزائر المبرمة بين العراق وإيران عام 1975


اعترض عدد من النواب من قوى سياسية مختلفة على اعتماد اتفاقية الجزائر الموقعة بين العراق وإيران في العام 1975 لحسم القضايا العالقة بين البلدين، مطالبين بإعادة النظر بالاتفاقية.

وفي هذا الشأن، قال القيادي في حزب الدعوة الإسلامية حيدر العبادي إن الإيرانيين يصرون على اعتماد اتفاقية عام 75 لترسيم الحدود، مشيرا إلى أن العراق يرى أن هناك مشاكل في الاتفاقية، لأن توقيعها تم في ظروف غير صحيحة، مما يستوجب إعادة النظر فيها، حسب قوله.

" حميد مجيد موسى وصف الاتفاقية بأنها كانت عقد إذعان ومساومة "

وأكد النائب عن حزب الفضيلة الإسلامي عبد الكريم اليعقوبي الحاجة إلى حسم عراقي لهذه الاتفاقية عبر اتخاذ قرار سياسي من الحكومة أو هيئة رئاسة الجمهورية أو البرلمان.

سكرتير الحزب الشيوعي العراقي حميد مجيد موسى وصف الاتفاقية بأنها كانت عقد إذعان ومساومة، مشددا على ضرورة إعادة النظر ببنودها، طبقا للقانون الدولي وضمان مصالح الشعبين وبموجب القانون الدولي.

وطالب النائب عن التحالف الكردستاني محمود عثمان بإلغاء الاتفاقية كونها كانت تستهدف ضرب "الحركة الكردية".

وكانت مصادر في الخارجية العراقية أعلنت قرب استئناف عمل اللجنة المشتركة، لبحث سبل معالجة القضايا العالقة بين العراق وإيران.

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد علاء حسن:

XS
SM
MD
LG