Accessibility links

جنرال أميركي يتهم أجهزة الاستخبارات في أفغانستان بالفشل ويدعو إلى إصلاحها بشكل جذري


شن ضابط أميركي رفيع هجوما حادا على أجهزة الاستخبارات الأميركية العاملة في أفغانستان، متهما إياها بالتقصير والفشل في التعامل مع الواقع الذي تفرضه الأوضاع في أفغانستان على طبيعة عمل القوات الأميركية.

ودعا نائب رئيس الاستخبارات العسكرية الأميركية في أفغانستان الجنرال مايكل فلين في تقرير قاسي النبرة إلى إصلاح جذري "لجهاز استخبارات ما زال عاجزا عن الإجابة على أسئلة جوهرية،" تتعلق بالبيئة التي تعمل في إطارها القوات الأميركية والكيفية التي من شأنها إقناع السكان المحليين بضرورة التعاون.

وأوضح فلين أن عملاء الوكالات الاستخباراتية الأميركية "يجهلون كل ما له علاقة بالاقتصاد المحلي" ولديهم فكرة "مبهمة عن هوية صانعي القرار الحقيقيين وطريقة استمالتهم" و"ينأون بنفسهم عن الذين يحتلون أفضل المواقع لتقديم الأجوبة،" على حد قوله.

وقال فلين في تقرير نشر يوم أمس الاثنين على موقع مركز الأمن الأميركي الجديد، وهو مجموعة أبحاث في العاصمة واشنطن، إن أسباب التقصير "ثقافية وبشرية".

ووصف فلين في التقرير الذي وضعه معه كبير مستشاريه الكابتن مات بوتينغر، صلة العمل الاستخباراتي الأميركي بالإستراتيجية العامة بأنه مجرد صلة هامشية، وذلك بعد ثماني سنوات على الحرب في أفغانستان .

وجاء التقرير فيما يستعد الرئيس باراك أوباما اليوم الثلاثاء للاجتماع بمسؤولي أجهزة بلاده الأمنية للاطلاع على مستجدات التحقيق في محاولة تفجير طائرة أميركية في 25 ديسمبر/كانون الأول، ومقتل سبعة من عناصر وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية CIA في عملية نفذها انتحاري داخل قاعدة عسكرية في ولاية خوست شرقي أفغانستان.

XS
SM
MD
LG