Accessibility links

logo-print

مجلة أميركية تحذر من إمكانية انفجار الوضع في اليمن وتحوله إلى ملاذ آمن لتنظيم القاعدة


حذرت مجلة أميركية بارزة من أن يتحول اليمن خلال العام الجديد إلى ملاذ آمن لتنظيم القاعدة والمتشددين في المنطقة، وذلك على الرغم من رفض صنعاء مقارنة ما يجري على أراضيها بالأوضاع في أفغانستان وتأكيدها على قدرة قواتها المسلحة على التصدي للجماعات المتشددة والقضاء عليها.

وقالت مجلة "السياسة الخارجية" البارزة في مقال نشر على موقعها إن اليمن، وفي حال انفجار الأوضاع الأمنية فيه واتساع نفوذ تنظيم القاعدة الذي برز على الساحة في السنوات الأخيرة، قد يتحول إلى منطقة أطلقت عليها المجلة اسم "قاعدة ستان."

وأوضحت المجلة، أن عوامل جمة ساهمت في اتساع نفوذ التنظيم خلال السنوات الثلاث الماضية بضمنها الصراعات في الشمال مع الشيعة والجنوب مع المعارضين لسياسات الرئيس علي عبد الله صالح، فضلا عن مشاكل الحكم والأوضاع الاقتصادية المتدهورة هناك.

وأضافت المجلة في تقريرها أن "أعضاء القاعدة يغرسون الجذور اليوم عبر التزوج من القبائل المحلية وتأسيس بنية تحتية صلبة يمكن أن تحتمل خسارة كبار قيادييها."

حملة أمنية واسعة

ومن ناحيتها، قالت مصادر أمنية يمنية إن السلطات أرسلت الآلاف من عناصر الأمن والجيش لمواجهة عناصر تنظيم القاعدة في محافظات صنعاء وشبوة ومأرب، بالإضافة إلى القتال الدائر بمحافظة أبين جنوبي البلاد.

وكان وزير الخارجية اليمنية أبو بكر القربي قد رفض يوم أمس الاثنين مقارنة الأوضاع الأمنية في بلاده بما يجري في أفغانستان حيث ينتشر تنظيم القاعدة وحركة طالبان، وأكد قدرة القوات الحكومية على التصدي للجماعات المتشددة والقضاء عليها.

السفارة الأميركية تستأنف أنشطتها

وبعد إغلاقها لمدة يومين بسبب تهديدات تنظيم القاعدة، أعادت السفارة الأميركية في صنعاء فتح أبوابها مجددا اليوم الثلاثاء، وذلك غداة عملية أمنية نفذتها القوات اليمنية في شمال صنعاء.

وقال بيان نشر على موقع السفارة الإلكتروني إن قرار إعادة فتح السفارة جاء بعد قيام القوات اليمنية بعملية عسكرية شمال العاصمة يوم أمس الاثنين تمكنت خلالها من إزالة بعض التهديدات الأمنية.

السفارة الفرنسية

من ناحيتها، قالت وزارة الخارجية الفرنسية إنها لا تعتزم إعادة فتح سفارتها في صنعاء حتى تستتب الأوضاع الأمنية. وأوضحت الوزارة أن الإجراء جاء من باب الاحتياط وأنها تعمل على تقييم الموقف.

وكانت الوزارة قد أعلنت إقفال السفارة يوم أمس الاثنين بعد خطوات مماثلة اتخذتها كل من الولايات المتحدة وبريطانيا.
XS
SM
MD
LG