Accessibility links

مستشار الرئيس السوداني يصف انفصال الجنوب دون تسوية القضايا المعلقة بوصفة حرب


قال غازي صلاح الدين أحد كبار مستشاري الرئيس السوداني ان استفتاء جنوب السودان على الاستقلال في العام القادم يمكن ان يؤدي الى حرب جديدة اذا لم يتم التوصل الى حل لتساؤلات جوهرية بشأن حدود الشمال والجنوب والجنسية والديون الخارجية.

وانتقد غازي صلاح الدين القانون الذي يحكم استفتاء عام 2011 الذي صدر في ديسمبر/ كانون الاول بعد عدة أشهر من المشاحنات قائلا انه يفتقر الى أي مهلة للتعامل مع المشاكل القائمة.

وقال لتلفزيون النيل الازرق المملوك للدولة الثلاثاء "تخيلوا" لو ان الاستفتاء جرى وحدث الانفصال ولم يتم التوصل بعد الى اتفاق بشأن الحدود. وأضاف ان هذا سيكون بمثابة حرب.

حقول النفط تمتد عبر الشمال والجنوب

ويذكر ان معظم حقول النفط السودانية تمتد عبر حدود الشمال والجنوب التي لم يتم ترسيمها بعد. وتبلغ الديون الخارجية للسودان نحو 30 مليار دولار. وقال صلاح الدين ان مئات الالاف من الجنوبيين في الشمال، والشماليون الذين يعيشون في الجنوب سيتركون في عالم النسيان اذا لم يتم تحديد جنسياتهم.

كما حذر من مشاكل اقليمية بشأن الاتفاقيات الدولية التي يجب الالتزام بها من جانب الجنوب اذا انفصل مشيرا كمثال الى اتفاقية بشأن مياه النيل مع مصر.

وقال ان الحكومة لا يمكنها المضي قدما في هذا الاستفتاء الى ان تتم مناقشة بعض هذه القضايا. وقال انه يمكن الان للجنوبيين التصويت على الانفصال دون تسوية قضايا الحدود والجنسية والاتفاقات الدولية وان هذه وصفة لاندلاع حرب.

XS
SM
MD
LG