Accessibility links

الحريري يقول في الأردن إن العرب يرغبون في السلام لكن إسرائيل لا تريده


أكد رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري الأربعاء في عمان أن العرب يريدون السلام وإسرائيل لا تريده، منتقدا استمرار بناء المستوطنات الإسرائيلية وانتهاك حقوق الفلسطينيين.

وقال الحريري قبيل مغادرته عمان عقب محادثات أجراها مع العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني حول جهود اطلاق عملية السلام في الشرق الاوسط، إن العرب يريدون السلام واسرائيل لا تريده.

وأضاف في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الأردنية الرسمية "بترا" أن العرب وضعوا مبادرة السلام على الطاولة لكن إسرائيل هي التي تعطل التوصل إلى السلام مع الفلسطينيين.

وأشار الحريري إلى أن الطريقة التي تتعامل بها إسرائيل مع السلطة الفلسطينيية، وبناء المستوطنات، وانتهاك حقوق الفلسطينيين لا تدل على رغبتها في السلام.

مما يذكر أن الدول العربية تعهدت في مبادرة السلام العربية بتطبيع علاقاتها مع إسرائيل في حال انسحاب الدولة العبرية من الأراضي العربية المحتلة عام 1967 واقامة دولة فلسطينية.

هذا ولا تزال إسرائيل ترفض هذه المبادرة خصوصا ما ورد فيها فيما يتعلق بحق العودة، وتكتفي بالاشارة إلى بعض النقاط الايجابية فيها.

وكان العاهل الاردني ورئيس الوزراء اللبناني بحثا الاربعاء في عمان الجهود المبذولة لاطلاق مفاوضات السلام بين الاسرائيليين والفلسطينيين، طبقا لما ورد في بيان صادر عن الديوان الملكي الأردني.

وبحث الجانبان تطورات الأوضاع الاقليمية الراهنة خصوصا الجهود المبذولة لتحقيق السلام الشامل الذي يضمن قيام دولة فلسطينية مستقلة على التراب الوطني الفلسطيني وانهاء الاحتلال الإسرائيلي لجميع الأراضي اللبنانية والسورية واستعادة جميع الحقوق العربية وفقا للمرجعيات المعتمدة خصوصا مبادرة السلام العربية.

وأكد الملك عبد الله وقوف الأردن إلى جانب لبنان الشقيق ودعمه المستمر لامنه واستقراره وسيادته.

وتم خلال اللقاء بحث "آليات تفعيل التعاون بين البلدين بما ينعكس أيجابا على مصالح البلدين والشعبين".

وقد غادر الحريري عمان التي وصلها صباح الاربعاء في زيارة رسمية قصيرة هي الأولى إلى المملكة منذ توليه منصبه، وثالث زيارة له إلى خارج لبنان منذ توليه منصبه كرئيس حكومة في 11 ديسمبر/كانون الأول 2009.

وكان الحريري قد زار السعودية في 12 ديسمبر/كانون الأول غداة نيل حكومته الثقة. ثم زار دمشق في 19 ديسمبر/كانون الأول.

XS
SM
MD
LG