Accessibility links

مولن يؤكد أن البدء بنقل المسؤوليات الأمنية إلى الأفغان مرتبط بالظروف الميدانية


قال رئيس هيئة الأركان المشتركة للقوات المسلحة الأميركية الأدميرال مايكل مولن إن قرار إرسال 30 ألف جندي أميركي إلى أفغانستان يهدف إلى القضاء على نشاط العصيان المسلح الذي ارتفعت وتيرته وازداد أذاه في السنوات الثلاث الماضية.

وأكد الأدميرال مولن أهمية انتشار هذه القوات في المناطق المأهولة حتى ينعم السكان بالأمن والاستقرار:

"لم يحدد الرئيس جدولا زمنيا للانسحاب، بل إنه تحدث عن البدء بنقل المسؤوليات الأمنية إلى قوات الأمن الأفغانية - وتحديدا الجيش والشرطة الأفغانية ابتداء من يوليو تموز 2011."

وشدد الأدميرال مولن على تصميم القوات الأميركية على تنفيذ المهام الموكولة إليها معرباً عن اقتناعه بأنها ستكون قادرة على تحسين الظروف بالنسبة إلى السكان والحكومة في أفغانستان:

"نحن سنلتزم بالموعد المحدد واعتقد أن هناك إمكانية للقيام بهذا العمل، إلا أن الأمر يستند إلى عامل الظروف في ذلك الوقت. إذا أين يتم البدء بالانسحاب وكم وبأي وتيرة، فهذا سيحدَّد وفقا للظروف في ذلك الوقت. ونحن نركز على الموضوع بشكل كبير."

وقال مولن إن القيادة العسكرية ستمضي إلى الأمام في حال وجدت أن خطتها تلقى نجاحا إلا أنه أضاف:

"أذا لم تنجح الخطة حتى ذلك الوقت، عندها سنضطر إلى تغيير إستراتيجيتنا بشكل جذري".
XS
SM
MD
LG