Accessibility links

واشنطن تدافع عن إدراج كوبا على اللائحة السوداء وتتهمها بتوفير ملجئ للإرهابيين


دافع مسؤول في وزارة الخارجية الأميركية عن قرار إدارة الرئيس أوباما بإدراج مواطني كوبا على اللائحة الأميركية للممنوعين من السفر جوا إلى الولايات المتحدة، مشيرا إلى أن هافانا توفر ملجأ للعديد من الإرهابيين.

وأضاف المسؤول الأميركي الذي طلب عدم الكشف عن هويته لوكالة الصحافة الفرنسية أنه في العام الماضي واصلت الحكومة الكوبية توفير ملجأ للعديد من الإرهابيين، ولاسيما لأعضاء منظمة إيتا الانفصالية في إقليم الباسك الاسباني ومقاتلي حركتي القوات المسلحة الثورية الكولومبية (فارك) وجيش التحرير الوطني الكولومبيين.

وقال إن حكومة راوول كاسترو سمحت أيضا لفارين أميركيين بينهم أعضاء في تنظيمات متطرفة بالإقامة بشكل شرعي على أراضيها.

وجاءت تصريحات المسؤول الأميركي ردا على الاحتجاج الذي تقدمت به كوبا الثلاثاء لدى رئيس قسم رعاية المصالح الأميركية في هافانا إثر إدراج كوبا على لائحة الدول الـ14 التي سيخضع رعاياها لإجراءات تفتيش أمنية إضافية عند صعودهم الطائرة للسفر إلى الولايات المتحدة، وهو إجراء وصفته كوبا بأنه يحمل طابعا تمييزيا وانتقائيا.

وقررت الولايات المتحدة إدراج 14 دولة على اللائحة بعد الهجوم الفاشل الذي نفذه مواطن نيجيري مسلم حاول خلاله تفجير طائرة ركاب أميركية يوم عيد الميلاد أثناء رحلة بين أمستردام وديترويت.

والدول الـ14 المشمولة بهذا القرار هي كوبا وسوريا وإيران والسودان التي تعتبرها واشنطن مساندة للإرهاب، بالإضافة إلى الجزائر والعراق ولبنان وليبيا وباكستان واليمن والصومال ونيجيريا والسعودية وأفغانستان.

وقد انتقدت سوريا القرار ودعت إلى عقد مؤتمر دولي لمناقشة مسألة الإرهاب. كما احتجت أفغانستان على إدراج مواطنيها على اللائحة في حين رأت فيه نيجيريا تهديدا للعلاقات التي تربطها مع واشنطن.
XS
SM
MD
LG