Accessibility links

logo-print

تلفزيون أميركي: غموض يكتنف دور شركة بلاك ووتر مع CIA في قاعدة خوست


شككت شبكة ABC الإخبارية الأميركية في طبيعة الدور الذي تؤديه شركة بلاك ووتر مع وكالة الاستخبارات الأميركية "CIA" وذلك في أعقاب تأكيد مقتل اثنين من موظفي الشركة في التفجير الانتحاري الذي وقع داخل قاعدة خوست العسكرية في أفغانستان.

وذكرت ABC News في تقرير نشرته على موقعها على الإنترنت أن دور بلاك ووتر التي أصبحت تسمى الآن "زي" Xe، يكتنفه الغموض لاسيما وأن مدير الاستخبارات الأميركية ليون بانيتا كان قد أكد الشهر الماضي أنه لم يعد للشركة أي دور في برنامج استهداف المسلحين في أفغانستان من خلال غارات تنفذها طائرات بدون طيار، والذي كان مقره داخل قاعدة خوست التي استهدفها الهجوم.

وأشار التقرير إلى أن CIA وبلاك ووتر رفضتا الإدلاء بأي تعليق حول سبب وجود اثنين من موظفي الشركة داخل القاعدة، في حين أكد مصدر مطلع على عقود بلاك ووتر أن دور الموظفين لم يتعلق بتأمين الحماية الأمنية للقاعدة، دون إعطاء تفاصيل.

يشار إلى أن صحيفة نيويورك تايمز كانت قد ذكرت في مطلع ديسمبر/كانون الأول الماضي أن العاملين في بلاك ووتر شاركوا في السابق في عمليات سرية لوكالة الاستخبارات الأميركية في العراق وأفغانستان.

وكانت مصادر إعلامية أميركية قد أكدت مقتل اثنين من موظفي بلاك ووتر في الهجوم هما النقيب دون كلارك باريسي 47 عاما و جيرمي وايز 35 عاما، وكلاهما كانا يخدمان سابقا في قوات الكوماندوز الأميركية.

ونقلت وسائل إعلام عن أرملة باريسي قولها إن زوجها كان يشارك في اجتماع في قاعدة خوست عندما شعر بشيء غير عادي، فاقترب من المخبر الذي فجر حزامه الناسف.

وأضافت أن زوجها كان قريبا جدا من الانتحاري الأمر الذي "أنقذ الكثير من الناس."

وكانت وكالة الاستخبارات الأميركية قد أعلنت عن مقتل سبعة من موظفيها جراء التفجير الانتحاري، في حين أكد الأردن مقتل نقيب في الاستخبارات الأردنية جراء الهجوم هو الشريف علي بن زيد الذي ينتمي إلى الأسرة الحاكمة.
XS
SM
MD
LG