Accessibility links

الهواتف الخلوية قد تقي من مرض الزهايمر أو تعالجه


على الرغم من الإشتباه منذ زمن بعيد بأن الهواتف الخلوية تسبب سرطان الدماغ إلا أنه ينظر إليها الآن على أنها قد تساعد في مقاومة مرض الزهايمر، وفقا لما أكده باحثون أميركيون في دراسة حديثة.

فقد تفاجأ باحثون في جامعة جنوب فلوريدا أن الفئران التي تتعرض مرتين في اليوم ولمدة ساعة لموجات كهرومغناطيسية شبيهة بتلك التي تولدها الهواتف النقالة (الخلوية) الموجودة في الولايات المتحدة تأثرت إيجابيا من الموجات.

فالفئران المتقدمة في العمر تحسنت ذاكرتها بعد التعرض لفترة طويلة للهواتف الخلوية، كما تلاشت من أدمغتها مادة "بيتا أميلويد" beta-amyloid، وهي نوع من البروتينات التي تتراكم في أدمغة الذين يعانون من مرض الزهايمر، وفقا للدراسة التي نشرت في مجلة مرض الزهايمر Journal of Alzheimer's Disease.

أما الفئران الأصغر عمرا والتي لا يبدو عليها أي علامات لفقدان الذاكرة، فقد تمتعت بحماية من مرض الزهايمر بعد عدة أشهر من التعرض لموجات الهواتف الخلوية. هذا، وقد تحسنت الذاكرة لدى الفئران التي ليس لديها استعداد جيني للإصابة بالزهايمر بعد التعرض للموجات الكهرومغناطيسية.

وقد تفاجأ الباحثون أنفسهم أكثر غيرهم بالنتائج، فقد كانوا بدأوا التجارب قبل بضعة أعوام عن قناعة بأن الموجات الكهرومغناطيسية سوف تكون ضارة بالنسبة للفئران التي تعاني من الزهايمر.

وقال غاري أرينداش، رئيس فريق البحث والأستاذ في جامعة جنوب فلوريدا لوكالة الصحافة الفرنسية، إنهم تفاجأوا حين رأوا النتائج الأولية، "اعتقدنا أن النتائج الأولية سوف يتلوها عواقب وخيمة، لكن النتائج اللاحقة لم تكن أسوأ، بل بقينا نشاهد نتائج إيجابية بالنسبة للفئران التي تعاني من الزهايمر والفئران الطبيعية على حد سواء".
XS
SM
MD
LG