Accessibility links

معلومات جديدة تكشفها عائلة همام خليل البلوي الذي فجر نفسه في أفغانستان


قال شقيق همام خليل البلوي الأردني المشتبه بتنفيذه هجوما انتحاريا في أفغانستان أسفر عن مقتل سبعة من عناصر وكالة الإستخبارات المركزية الأميركية ""CIA الأربعاء إن شقيقه كان غاضبا جدا من العمليات الإسرائيلية في قطاع غزة مطلع العام الماضي.

وذكر شقيق همام الذي يعمل مهندسا في دبي وفضل عدم الكشف عن هويته لوكالة الصحافة الفرنسية أن همام كان يرغب في التطوع عبر نقابة الأطباء الأردنية لتقديم الخدمات الطبية في غزة.

وأضاف قائلا إن همام البالغ من العمر 32 عاما أخبر أسرته في فبراير/شباط الماضي بأنه ذاهب إلى تركيا لكن زوجته التركية لم تره ولم تسمع منه، كما أنه لم يتصل ولم يبعث بأية رسالة الكترونية واعتقدت عائلته أنه موجود في غزة.

وأكد البلوي بأن عائلته علمت بوفاة همام في الهجوم الذي تعرضت له قاعدة أميركية في أفغانستان عن طريق مكالمة هاتفية مجهولة من افغانستان الخميس الماضي أجراها شخص يتكلم لغة عربية ضعيفة قال إن شقيقه فجر نفسه في قاعدة للاستخبارات الأميركية في أفغانستان.

إلا أن والد همام قال لوكالة الصحافة الفرنسية إنه ليس لديه معلومات أكيدة ولا يستطيع أن يجزم بأي شئ حتى الآن، لأن المعلومات متضاربة في الإعلام. كما أكدت دفني بيرق زوجة همام لمحطة تلفزيون تركية أنه من المستحيل أن يكون زوجها قد تورط في هذا العمل.

وقالت في اتصال مع شبكة "ان تي في": "لا يمكن أن يكون زوجي عنصرا في وكالة الاستخبارات الأميركية أو المخابرات الأردنية لأنه رجل هادئ ولا أعتقد أنه يمكن أن يفعل ذلك".

إلا أنها عادت وقالت إنها فخورة بما فعله زوجها، حسب وكالة الاناضول التركية اليوم الخميس.

وقالت دفني بيرق للصحافيين في اسطنبول حيث تقيم "أنا فخورة بزوجي. وقد قام بعمل عظيم في هذه الحرب. ادعو الله ان يتقبل شهادته، إذا أصبح شهيدا".

وأضافت "انا لست خجلة من زوجي. لقد قام بما قام به ضد الاحتلال الاميركي" لافغانستان، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

تصريحات أردنية

وذكرت صحيفة نيويورك تايمز في عددها الصادر الخميس أن مسؤولين غربيين قالوا إن المخابرات الأردنية جندت همام ونقلته إلى أفغانستان لاختراق تنظيم القاعدة بوصفه جهادي أجنبي، إلا أنه شارك في اجتماع لوكالة الإستخبارات الأميركية "CIA"هناك وفجر نفسه مما أسفر عن مقتل سبعة أميركيين ورئيسه الأردني أحد أقرباء العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني.

وقال مسؤول أردني للصحيفة إن همام سافر إلى باكستان وبدأ في إرسال معلومات عن طريق البريد الالكتروني حول تنظيم القاعدة وعملياته التي ينوي تنفيذها في الأردن وفي دول أخرى.

إلا أن المسؤول الأردني رفض تحديد قيمة المعلومات التي كان همام يقدمها واكتفى بالقول إنه قدم معلومات جديرة بالاهتمام وأن المخابرات الأردنية أطلعت دولا أخرى بما فيها الولايات المتحدة على هذه المعلومات.

اعتقال شقيق همام

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن افرادا من عائلة البلوي عبروا عن غضبهم من استمرار اعتقال ابنهم المهندس أسعد خليل البلوي البالغ من العمر 29 عاما والذي قالوا إن المخابرات اعتقلته الخميس الماضي بعد أن توجه إلى مقر المخابرات مع والده بناء على طلب منها.

كما أكدوا أن المخابرات الأردنية منعت العائلة من فتح بيت للعزاء كما وضعت قوات الأمن دوريات حول منزل العائلة في منطقة النزهة وسط العاصمة الأردنية عمان لمنع الصحفيين من الاقتراب من منزل العائلة القريب من مسجد عمار بن ياسر الذي كان همام يؤدي فيه الصلاة .

XS
SM
MD
LG