Accessibility links

الجيش الأميركي يعتزم شراء منظومة دفاع جوي إسرائيلية لاعتراض الصواريخ


قال مصدر أمني إسرائيلي أن الجيش الأميركي يدرس إمكانية شراء منظومة "القبة الفولاذية" الإسرائيلية التي تم تطويرها في الآونة الأخيرة لاعتراض الصواريخ والقذائف الصاروخية القصيرة المدى، حسب ما ذكرت وكالة الأنباء الروسية نوفوستي.

وقال المصدر لإذاعة الجيش الإسرائيلي الخميس إن فريقا من الخبراء الأميركيين زار إسرائيل مؤخرا وقدم تقريرا إلى قادة الجيش الأميركي عما توصل إليه بهذا الشأن.

هذا وقد أعلنت جهات أمنية إسرائيلية مختصة الأربعاء أنه تم استكمال سلسلة التجارب لاختبار منظومة "القبة الفولاذية"، مؤكدة انتهاء مرحلة التطوير. وأضافت أنه وبحسب الجدول الزمني المقرر سيتم في غضون شهر ونصف تزويد كتيبة الدفاع الجوي الأولى - التي شكلت في الجيش لهذا الغرض - بهذه المنظومة التي تعتبر الوحيدة من نوعها في العالم، حسب الإذاعة الإسرائيلية.

وأعربت مصادر في سلاح الجو الإسرائيلي عن أملها في أن يتم إدخال منظومة "القبة الفولاذية" المضادة للصواريخ القصيرة المدى حيز الاستخدام العملي خلال الصيف القادم بحيث ستنصب البطاريات الأولى لهذه المنظومة في جنوب إسرائيل.

وقال ضابط كبير في سلاح الجو الإسرائيلي إن نتائج سلسلة التجارب التي أجريت في جنوب إسرائيل في الفترة الأخيرة لاختبار منظومة "القبة الفولاذية" قد فاقت كافة التوقعات، حيث تمكنت المنظومة لأول مرة من التعامل في آن واحد مع عدة تهديدات صاروخية متزامنة اشتملت على عدة زخات صاروخية - قذائف صاروخية من طراز غراد وقسام وكاتيوشا قصيرة المدى وكذلك قذائف هاون من عيار 120 ملم.

كما تمكنت المنظومة من تشخيص تلك القذائف الصاروخية - من بين الزخات - التي يجب التصدي لها فورا واعتراضها وإسقاطها بسبب خطر سقوطها في مناطق آهلة بالسكان بدلا من مناطق خالية، وفقا للإذاعة الإسرائيلية.

والمشكلة الرئيسية التي تواجه هذه المنظومة هي الكلفة المالية حيث تبلغ تكاليف كل صاروخ اعتراضي في المنظومة ما بين 40 ألفا و50 ألف دولار في حين تبلغ كلفة قذيفة قسام بضع مئات من الدولارات فقط. من ناحية أخرى، أوضحت مصادر أمنية إسرائيلية أيضا أن منظومة "القبة الفولاذية" لا توفر ردا مطلقا على الصواريخ المنطلقة من قطاع غزة.
XS
SM
MD
LG