Accessibility links

هنية يدعو إلى اجتماع عاجل مع المسؤولين المصريين لبحث التوترات الحدودية الأخيرة


دعا رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة في قطاع غزة إسماعيل هنية إلى عقد لقاء عاجل مع المسؤولين المصريين لبحث التوترات الأخيرة على الحدود مع مصر، منتقدا ما تردد عن بناء القاهرة "لجدار فولاذي" على الحدود.

وقال هنية خلال احتفال أقامته حكومته مساء الخميس لتكريم قافلة "شريان الحياة 3" التضامنية التي وصلت إلى قطاع غزة ليل الأربعاء "أدعوا إلى لقاء عاجل بيننا وبين القيادة المصرية لمناقشة الأوضاع الناتجة عن بناء الجدار الفولاذي على حدود غزة وما جرى مع القافلة."

وأوضح هنية أن هذا الاجتماع يجب أن يبحث تطورات بناء الجدار وما جرى من أحداث لقافلة شريان الحياة وتحديد المفاهيم ووضع التصورات لطبيعة العلاقات ومسؤوليات مصر وشعبها تجاه الشعب الفلسطيني المحاصر في غزة، على حد تعبيره.

وانتقد هنية ما تردد عن بناء السلطات المصرية "جدارا فولاذيا" على الحدود المشتركة، وقال إن إقامة الجدار لن تجدي نفعا، نافيا أن تكون غزة تهديدا لمصر وأمنها.

وتابع هنية "أن غزة لم تكن يوما سببا في تهديد الأمن المصري ، والذي يهدد الأمن المصري والعربي والمنطقة بأسرها هو العدو الصهيوني،" حسب تعبيره.

وكانت الحدود بين مصر وقطاع غزة قد شهدت توترا أمنيا اثر رشق متظاهرين من حماس قوات الأمن المصرية، احتجاجا على تعطيل قافلة شريان الحياة، وعمليات البناء التي تقوم بها السلطات المصرية على الحدود، وتطور الموقف إلى عمليات إطلاق نار أسفرت عن مقتل جندي مصري وجرح عدد من الفلسطينيين.

وأعرب هنية عن أسفه لما تعرضت له قافلة شريان الحياة، وقال إن "ما جرى مع القافلة في مصر لا يعبر عن موقف القاهرة شعبيا أو رسميا، لأن هذا الموقف مساند للشعب الفلسطيني ولرفع الحصار عن قطاع غزة ولدعم سكانه،" على حد قوله.

وكانت قافلة شريان الحياة قد دخلت قطاع غزة يوم الأربعاء الماضي بعد أن سمحت لها السلطات المصرية بالعبور من معبر رفح البري، حيث كان في استقبالها عدد من قيادات وكوادر حركة حماس ووزراء من الحكومة المقالة.
XS
SM
MD
LG