Accessibility links

logo-print

اسبانيا تأمل في تسريع مفاوضات انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي


قال وزير الخارجية الأسبانية ميغيل انخيل موراتينوس اليوم الجمعة إن بلاده تأمل في أن تعطي خلال الأشهر القادمة دفعا للمفاوضات حول انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي.

وأعلن الوزير الاسباني في مؤتمر صحافي في مدريد أن بلاده التي تتولى رئاسة الاتحاد الأوروبي، تأمل في فتح فصول جديدة في المفاوضات، مشيرا إلى وجود "أربعة فصول" تأمل بلاده في فتح المفاوضات حولها.

وقد فتح ممثلو الاتحاد الأوروبي الشهر الماضي الفصل الثاني عشر من ضمن الفصول الـ35 في مفاوضات الانضمام التي بدأتها تركيا في شهر أكتوبر/تشرين الأول عام 2005.

ويعلق الاتحاد الأوروبي منذ عام 2006 ثمانية من فصول التفاوض بسبب إصرار تركيا على رفض فتح مطاراتها وموانئها أمام القبارصة اليونانيين.

وقد أعربت قبرص عن تحفظات على فتح الفصول الستة الأخرى، مرتبطة بعدم اعتراف أنقرة بها.

وفي حين تفضل فرنسا وألمانيا والنمسا اقتراح شراكة مميزة على تركيا تدعو اسبانيا إلى انضمامها إلى الاتحاد الأوروبي.

إلا أن موراتينوس ربط تسريع المفاوضات بالمباحثات حول مستقبل قبرص المنقسمة منذ عام 1974 إلى قسم يوناني انضم إلى الاتحاد الأوروبي في عام 2004 وتركي في الشمال يحتله الجيش التركي.

وقال الوزير الأسباني "إننا نحاول الدفع بالمفاوضات" حول قبرص مشيرا إلى أن بلاده تدرك صعوبة الموضوع القبرصي بالنسبة للأتراك.
وأعرب عن أمله في أن تتمخض المفاوضات حول مستقبل الجزيرة عن بعض النتائج والانفتاح".

وقال إن "كل المفاوضين في قبرص يعون مسألة الجدول الزمني"، في إشارة إلى الانتخابات المقررة في شهر أبريل/نيسان في شمال الجزيرة والتي قد تؤدي إلى فوز أنصار التشدد.

يذكر أن رئيس جمهورية قبرص ديميتريس خريستوفياس والزعيم التركي القبرصي محمد علي طلعت كانا قد أعلنا مؤخرا عزمهما تكثيف المفاوضات خلال شهر يناير/كانون الثاني الجاري.
XS
SM
MD
LG