Accessibility links

logo-print

السلطة الفلسطينية تستبق محادثات كلينتون بدعوة أوباما لطرح مبادرة السلام المنتظرة


استبقت السلطة الفلسطينية المحادثات التي من المقرر أن تعقدها وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون اليوم الجمعة مع نظيريها المصري أحمد أبو الغيط والأردني ناصر جودة بتجديد دعوتها للرئيس باراك أوباما لطرح مبادرة السلام المنتظرة التي يعول عليها مختلف الأطراف لإحياء عملية السلام المتوقفة منذ عام 2008.

وقال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات إن الجانب الفلسطيني "يطلب من الرئيس أوباما الذي قال إن إقامة دولة فلسطينية مصلحة أمريكية أن يطرح مبادرته والأسس التي تتضمنها لحل الصراع في المنطقة".

ودعا عريقات إلى أن تكون هذه المبادرة قائمة على أساس " الاعتراف بإقامة دولة فلسطينية مستقلة على جميع الأراضي الفلسطينية التي تم احتلالها عام 1967 بما فيها القدس، وان تحدد قضايا الوضع النهائي، وأن يتم التفاوض على هذه القضايا من النقطة التي توقفت عندها المفاوضات في ديسمبر/كانون الأول عام 2008".

وتابع عريقات أن "الوقت قد حان الآن لإعلان مبادرة أوباما، ونعتقد أن الأولوية الأساسية هي لعملية السلام لأن الوقت مناسب جدا لطرحها".

جهود أميركية

وتأتي المطالب الفلسطينية بعد يوم على إعلان الولايات المتحدة إطلاق محادثات عالية المستوى تهدف إلى استئناف محادثات السلام بين الفلسطينيين وإسرائيل.

وفي هذا الإطار تلتقي وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون اليوم الجمعة في واشنطن نظيريها الأردني ناصر جودة والمصري احمد أبو الغيط، وذلك قبل توجه المبعوث الأميركي الخاص للشرق الأوسط جورج ميتشل يوم الأحد المقبل إلى باريس وبروكسل لعقد مشاورات مع حلفاء واشنطن من غير العرب حول عملية السلام في الشرق الأوسط.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية بي جاي كراولي إن كلينتون ستلتقي مع ناصر جودة واحمد أبو الغيط كل على حدة وفي حضور المبعوث الأميركي جورج ميتشل مشيرا إلى أن مدير المخابرات العامة المصرية عمر سليمان سينضم إلى أبو الغيط في وقت لاحق من الاجتماع.

وحول جولة ميتشل الأوروبية قال المتحدث إن ميتشل سيلتقي خلال وجوده في بروكسل مع الأعضاء الثلاثة الآخرين في اللجنة الرباعية للسلام في الشرق الأوسط التي تضم إلى جانب الولايات المتحدة كل من الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة وروسيا.

وأضاف كراولي أن الولايات المتحدة لديها أفكارها ومستعدة لتبادل الأفكار مع الأطراف الأخرى مشيرا إلى أن "الخطوة الأولى في هذه العملية هي إعادة الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي إلى المفاوضات الرسمية وكذلك إيجاد مختلف الطرق لمعالجة القضايا الأساسية" التي تهم طرفي النزاع.

وكان ميتشل قد عبر في مقابلة مع شبكة PBS الأميركية عن اعتقاده بأن "المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين يجب أن لا تستغرق أكثر من عامين" مشيرا إلى أن واشنطن "تعتقد أنه بالإمكان انجاز المفوضات ضمن هذه الفترة الزمنية".

وتابع "نأمل في أن توافق الأطراف على ذلك" معربا عن اعتقاده بإمكانية الانتهاء من المفاوضات في فترة زمنية أقصر.

يذكر أن الجهود الأميركية تتزامن مع حراك دبلوماسي كثيف تبذله القيادة الفلسطينية ودول عربية تعمل بالتنسيق مع الإدارة الأميركية من أجل بلورة أفكار لإحياء عملية السلام وفق أسس وجداول زمنية محددة.

XS
SM
MD
LG