Accessibility links

logo-print

الاتحاد الأفريقي يمدد مهمة قوة السلام في الصومال ويطلب المزيد من الدعم الدولي


قرر الاتحاد الأفريقي اليوم الجمعة تمديد ولاية مهمة قوة السلام التابعة له في الصومال مرة أخرى لمدة ستة أشهر، لكنه أبدى رغبته في الحصول على مزيد من الدعم من جانب المجتمع الدولي.

وقال رمضان العمامرة مفوض السلم والأمن في الاتحاد الأفريقي في مؤتمر صحافي إنه قد "تم الاجماع على دعم تجديد تفويض قوة السلام الأفريقية في الصومال، وكذلك على المحادثات بشأن تعزيز مهمتها".

وتضم قوة السلام الأفريقية التي تنتشر في الصومال منذ شهر مارس/آذار عام 2007نحو 5268 جنديا ينتمون إلى ثلاثة ألوية اوغندية وثلاثة ألوية بوروندية.

ويظل مستوى القوات الأفريقية في الصومال أدنى من العدد المتفق عليه وهو ثمانية آلاف رجل"، بحسب ما قال رئيس مفوضية الاتحاد الافريقي جان بينغ في تقريره عن الوضع في الصومال الذي تم نشره اليوم الجمعة.

اعتقالات في الجنوب

وعلى صعيد آخر، اعتقلت الشرطة الدينية التابعة لحركة الشباب الإسلامية عشرات الرجال في مدينة كيسمايو الصومالية الجنوبية لأنهم حلقوا لحاهم، حسب ما أفاد مسؤولون اليوم الجمعة.

وأضاف المسؤولون أن الرجال الحليقين، ومعظمهم من الطلاب في العشرينات من عمرهم، اعتقلوا خلال عملية مداهمة مساء الخميس لانتهاكهم مرسوما أصدرته إدارة حركة الشباب في شهر ديسمبر/كانون الأول الماضي تأمر فيه كل الرجال بإطلاق لحاهم.

وقال قائد الشرطة المحلية الشيخ أبو حورية عبد الرحمن للصحافيين إن "وحدات الشرطة المكلفة بتطبيق الممارسات الدينية الجيدة اعتقلت عشرات السكان لحلقهم لحاهم، وهو ما تحظره الدولة الإسلامية الإقليمية".

وأضاف أن المعتقلين "سيبقون في السجن لمدة ثلاثة أيام عقابا لهم على انتهاكهم الثقافة الإسلامية، وسيتم الافراج عنهم بعد ذلك".

وتعد مدينة كيسمايو الميناء الصومالي الجنوبي الرئيسي، وتخضع منذ عام 2008 لسيطرة حركة الشباب التي أعلنت في العام الماضي ولاءها لزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن.

وتفرض إدارة حركة الشباب في كيسمايو وأجزاء في جنوب ووسط الصومال الشريعة الإسلامية الصارمة حيث تحظر مظاهر الثقافة الغربية وتفرض على النساء والرجال إرتداء الزي الإسلامي.

XS
SM
MD
LG