Accessibility links

logo-print

فلكيون: اكتشاف كواكب شبيهة بالأرض قد يكون قريبا


قال علماء الفلك إنهم اقتربوا من اكتشاف كواكب شبيهة بالأرض تدور في أفلاك نجوم أخرى، وهي خطوة هامة في تحديد ما إذا كانت هناك حياة في أماكن أخرى في الكون غير الأرض.

فقد أكد مسؤول رفيع في وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) وغيره من العلماء المرموقين أنه يرجح أن يكتشفوا خلال السنوات الأربع أو الخمس القادمة أول كوكب شبيه بالأرض يمكن أن تنشأ فيه الحياة أو قد نشأت بالفعل. بل إن كوكبا شبيها بحجم الأرض يمكن أن يتم إيجاده هذا العام إذا ما تأكدت الإشارات الأولية التي كشف عنها المنظار الفضائي الجديد (كيبلر).

ففي المؤتمر السنوي لجمعية الفلك الأميركية هذا الأسبوع، تم الإعلان عن اكتشاف عدد من الكواكب الأخرى خارج المجموعة الشمسية، مما أعطى إشارة إلى احتمال وجود عدد كبير آخر من الكواكب الشبيهة بالأرض.

وأشار العلماء إلى أن المنظار الفضائي كيبلر إضافة إلى تطور دراسات الكواكب خارج المجموعة الشمسية قد يقدم جوابا قريبا عن السؤال الذي طالما أرق الإنسانية: هل هناك حياة خارج الأرض؟

ولكي تنشأ الحياة على كوكب ما، ينبغي أن يكون الكوكب حجريا وليس غازيا، وينبغي أن يبعد مسافة مناسبة عن النجم الذي يتبع له، فالكواكب القريبة ستكون شديدة الحرارة، والكواكب البعيدة ستكون شديدة البرودة.

وقال سايمون ووردن، وهو عالم فلك ومدير لمركز آميس للأبحاث التابع لناسا لوكالة أسوشييتد برس: "السؤال الأولي هو: هل نحن وحيدون في الكون؟ لأول مرة هناك تفاؤل بأننا في وقت ما في حياتنا سنكون قادرين على الإجابة عن هذا السؤال. وإذا ما كنت مراهنا، سأراهن على أننا لسنا وحيدين، وأن هناك الكثير من الحياة".
XS
SM
MD
LG