Accessibility links

أنباء عن احتمال انسحاب القوات البريطانية من مناطق خاضعة لسيطرة طالبان في أفغانستان


ذكرت صحيفة تايمز البريطانية السبت أن الجيش البريطاني يمكن أن ينسحب من بعض المناطق الأفغانية الخاضعة لسيطرة حركة طالبان مثل وادي هلمند، لينتشر فيها الأميركيون.

وأوضحت الصحيفة اللندنية نقلا عن مصادر عسكرية لم تكشفها أن وصول وحدات جديدة من مشاة البحرية الأميركية "المارينز" إلى أفغانستان في إطار إستراتيجية جديدة لمكافحة الإرهاب يمكن أن يدفع القوات البريطانية إلى الانسحاب من هذه المنطقة لتتركز في القطاعات الأكثر اكتظاظا بالسكان حول لشكركاه.

وأشارت الصحيفة إلى أنه يمكن أن ينسحب الجيش البريطاني من منطقتي موسى قلعة وكاجاكي حيث تقع محطة كهرمائية لتوليد الكهرباء قام بتشغيل إحدى وحداتها في 2008.

وسينشر الأميركيون في هذين القطاعين1100 جندي للقيام بدوريات في وسط ولاية هلمند المنطقة التي يتمركز فيها البريطانيون منذ 2006، حسب الصحيفة.

وأكدت "تايمز" أن البريطانيين أكثر تحفظا على انسحابهم من سانجين الذي تكبدوا فيه أكبر الخسائر.

وقالت إن السياسيين سيقرون هذه الخطط العسكرية الجديدة خلال ستة أسابيع.

وزراء أفغان جدد يعرضون على البرلمان

هذا، وبقيت المناصب الوزارية التي اقترحها الرئيس الأفغاني حميد كرزاي فارغة الأسبوع الماضي بسبب رفض البرلمان لسبعة عشر مرشحا لتولي هذه المناصب.

ويوجد ثمانية عشر مرشحا في قائمة عرضها الرئيس كرزاي السبت على البرلمان من بينهم مرشح لشغل منصب وزير الخارجية.

وسيقدم المشرعون في البرلمان الأفغاني أسئلة للمرشحين في اقتراع قد يستغرق أسبوعا. وكان البرلمان قد رفض ثلثي الوزراء الذين كان الرئيس كرزاي قد أقترحهم ولم يتم قبول سوى سبعة وزراء لشغل مناصبهم.

XS
SM
MD
LG