Accessibility links

logo-print

عمر فاروق عبد المطلب يعترف بأن عددا من الانتحاريين تدربوا في اليمن على تنفيذ هجمات مماثلة


ذكرت شبكة "CBS" التلفزيونية الجمعة أن النيجيري المتهم بتنفيذ محاولة تفجير طائرة ركاب أميركية يوم عيد الميلاد فوق ديترويت اعترف للمحققين بأن حوالي 20انتحاريا تدربوا في اليمن على تنفيذ هجمات مماثلة.

ونقلت الشبكة التلفزيونية الأميركية عن مسؤولين في الاستخبارات البريطانية قولهم إن النيجيري عمر فاروق عبد المطلب البالغ من العمر 23 عاما تباهى بأن حوالي20 شابا مسلما آخر تدربوا في اليمن على استخدام التقنية نفسها لتفجير طائرات.

وقد مثل عبد المطلب الجمعة للمرة الأولى أمام محكمة فدرالية في ديترويت بولاية ميشيغن، شمال حيث دفع ببراءته من التهم الست الموجهة إليه وبينها "محاولة قتل" و"محاولة استخدام أسلحة دمار شامل".

ولم تكشف السلطات عن نتيجة تحقيقاتها مع المتهم النيجيري الذي استجوبه خصوصا عملاء مكتب التحقيقات الفدرالي "FBI"، مكتفية بالإشارة إلى أنه زودها بمعلومات "مفيدة".

وكان عبد المطلب قد حاول في يوم عيد الميلاد عندما كانت رحلة "نورث ويست ايرلاينز" تستعد للهبوط في المطار، تفجير العبوة التي كان قد خبأها في ملابسه الداخلية. إلا أن مسافرين تمكنوا من السيطرة عليه إلى أن تولى أفراد الطاقم أمره.

ولاحقا أكد الشاب النيجيري للمحققين أنه تلقى تدريبا في اليمن لتنفيذ عمليات إرهابية في معسكر للقاعدة.

وقد أعلن تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية منذ ذلك الوقت مسؤوليته عن محاولة الاعتداء.

XS
SM
MD
LG