Accessibility links

logo-print

بلير يشكل لجنة مستقلة للتحقيق في إخفاقات الاستخبارات الأميركية


أعلن دنيس بلير مدير أجهزة الاستخبارات الوطنية الأميركية "DNA" الجمعة تعيين مسؤول كبير سابق في الـ "CIA" رئيسا للجنة مستقلة مهمتها التحقيق في إخفاقات الاستخبارات الأميركية بعد محاولة تفجير طائرة "نورث ويست" ومجزرة قاعدة "فورت هود".

وقال بلير في بيان صادر عن مكتبه إن المدير السابق بالنيابة لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية "CIA" جون أي ماكلوغلين سيدير مجموعة صغيرة من الخبراء في مجال الأمن القومي مهمتها إجراء تحقيق "دقيق" في هاتين الحادثتين.

وأضاف البيان أن هذه المجموعة ستقدم اقتراحات لمعالجة الإخفاقات المحتملة التي كشفتها هاتان الحادثتان. ولفت بلير في بيانه إلى أن "جون ماكلوغلين يتمتع بكفاءة عالية لإدارة تحقيق مستقل في هذا المجال ولتقديم توصيات صادقة وبناءة."

وكان النيجيري عمر فاروق عبد المطلب قد حاول في يوم عيد الميلاد عندما كانت رحلة "نورث ويست ايرلاينز" تستعد للهبوط في مطار ديترويت شمال الولايات المتحدة قادمة من امستردام، تفجير عبوة ناسفة كان قد خبأها في ملابسه الداخلية، إلا أنه أخفق في إشعال المتفجرات وسيطر عليه بعض الركاب إلى أن تولى أفراد الطاقم أمره.

ودفعت إخفاقات أجهزة الاستخبارات الأميركية، لاسيما وأن والد منفذ الهجوم كان قد أبلغ هذه الأجهزة بتشدد ابنه، الرئيس أوباما إلى إصدار أوامره بإجراء عملية إصلاح واسعة النطاق لهذه الأجهزة.

كما وجهت سهام الانتقاد إلى الاستخبارات الأميركية في حادثة إطلاق النار في قاعدة فورت هوت العسكرية بولاية تكساس، جنوب والمتهم بتنفيذها الميجور الأميركي من أصل فلسطيني نضال حسن والتي ذهب ضحيتها في 5 نوفمبر/تشرين الثاني 13 قتيلا و 42 جريحا.

XS
SM
MD
LG