Accessibility links

logo-print

مؤتمر علمي حول مشاكل القطاع الصحي


نظمت وزارة الصحة اليوم السبت مؤتمرا علميا سلط فيه المشاركون الضوء على المشاكل التي يعانيها القطاع الصحي.

وأجمعت الأطباء والعلماء المشاركون في المؤتمر على افتقار المؤسسات الصحية العراقية لجملة من الخدمات والخبرات مما أدى إلى تردي الوضع الصحي في البلاد.

وأوضح المفتش العام في وزارة الصحة العراقية الدكتور عادل محسن في المؤتمر الذي عقد تحت عنوان "المتميزون إبداع متواصل" القول:

"مشكلتنا في العراق أنه لم يتم حتى الآن بناء مستشفيات منذ عام 1986 وحتى الآن، في الوقت الذي تضاعفت فيه نفوس العراق وأصبح هناك حاجة للمزيد من الأسرة في المستشفيات، وليست هناك خبرة عراقية لبناء المستشفيات، وكانت الشركات العالمية ترفض القدوم للبلاد حتى وقت قريب جدا".

إلى ذلك، أشار مدير عام دائرة صحة بغداد الرصافة الدكتور علي بستان الفرطوسي، إلى أن تردي الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين في المناطق البعيدة عن مراكز الأقضية والنواحي جعل الوزارة تتبنى مشروع البيت الصحي والعيادة المتنقلة، موضحا بقوله:

"في هذا العام سنباشر بمشروع البيت الصحي والعيادة المتنقلة لتقديم الخدمات الطبية والصحية للمواطنين في القرى والمدن البعيدة عن مراكز الأقضية والنواحي".

وألقى عضو نقابة أطباء الأسنان الدكتور فاضل أنور مبارك باللائمة على وزارة الصحة، معتبرا إياها السبب في قلة الكادر الطبي في بعض المدن البعيدة عن العاصمة بغداد، كونها لا تتولى توفير السكن المناسب لهذا الكادر.

وكرمت وزارة الصحة في مؤتمرها علماء تميزوا في ميدان علاج العقم عن طريق إجراء أولى العمليات في العراق في مجال أطفال الأنابيب في مستشفى كمال السامرائي ببغداد، فضلا عن 50 عملية لزراعة القرنية وعمليات تخصصية في جراحة الدماغ في مستشفى العلوم العصبية.

وتم الإعلان خلال المؤتمر عن مشروع لبناء مستشفيين جديدين وخمسة مراكز للرعاية الصحية الأولية في جانب الرصافة، فضلا عن 10 مستشفيات تتوزع على المحافظات العراقية.

تقرير مراسلة "راديو سوا" في بغداد ناديا بشير:
XS
SM
MD
LG