Accessibility links

البدانة تصبح خطرا أكبر على صحة الأميركيين من التدخين


كشفت دراسة حديثة عن أن مشكلة البدانة أصبحت على نفس مستوى التدخين في تأثيرها على صحة الأميركيين أو قد تكون أخطر، وذلك مع تراجع عدد المدخنين في الولايات المتحدة وزيادة نسبة البدينين.

فقد اعتمد باحثون في جامعة كولومبيا وكلية مدينة نيويورك City College of New York في دراستهم على "سنوات الحياة التي يتم تعديلها بحسب نوعية الحياة" Quality-Adjusted Life Years، وهو قياس للتحسن أو التراجع في مستوى الصحة بفعل عوامل العلاج والأمراض والإصابات.

وشملت الدراسة أكثر من 3.5 مليون أميركي بالغ، ووجدت أنه بين عامي 1993 و2008، تراجع نسبة المدخنين في الولايات المتحدة بنسبة 18.5 بالمئة، بينما ازدادت نسبة البدينين بنسبة 85 بالمئة. وترتبط البدانة بعدد كبير من الأمراض مثل أمراض القلب وأنواع كثيرة من السرطانات والسكري من النوع الثاني وأمراض الكلى وأمراض الجهاز التنفسي والربو واضطرابات النوم.

وقد نشرت الدراسة في عدد هذا الأسبوع من المجلة الأميركية للطب الوقائي American Journal of Preventive Medicine.
XS
SM
MD
LG