Accessibility links

الشرطة المصرية تعتقل 42 يشتبه في ضلوعهم بأعمال عنف طائفية بين المسلمين والأقباط


قالت الشرطة المصرية الأحد إنها أوقفت 42 مسلما وقبطيا يشتبه في مشاركتهم في أعمال العنف بين المسلمين والأقباط في قرية بهجورة بصعيد مصر، وذلك بعد مقتل ستة أقباط وشرطي مسلم في حادث إطلاق نار عشوائي يوم الخميس الماضي.

وأوضح مدير أمن محافظة قنا اللواء محمود جوهر لوكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية أن أعمال العنف في القرية التي وقعت مساء يوم الجمعة الماضية أسفرت عن إحراق 11 محلا وثمانية منازل ودراجتين ناريتين يملكها أقباط في المدنية.

وقالت المصادر إن سلطات الأمن أوقفت 14 مسلما و28 قبطيا يشتبه في ضلوعهم بأعمال العنف.

غضب يسود المسيحيين

هذا ويسود المسيحيين في قرية بهجورة بصعيد مصر غضب عارم بعد حوادث حرق محلات ومنازل بعضهم التي جاءت بعد الاعتداء على الأقباط ومقتل ستة منهم في مدينة نجع حمادي المجاورة.

وتقع قرية بهجورة بالقرب من مدينة نجع حمادي حيث قتل ستة أقباط وشرطي مسلم وأصيب تسعة أقباط آخرين برصاص أطلقه ثلاثة مسلحين من سيارة أثناء خروج هؤلاء من كنيستين بعد انتهاء قداس ليلة عيد الميلاد الذي يحتفل به الأقباط الارثوذكس المصريون في السابع من يناير/كانون الثاني.

وقالت الشرطة يوم الجمعة إنها ألقت القبض على الأشخاص الثلاثة الذين نفذوا الاعتداء.

إدانة بابوية

وفي روما، أدان البابا بنيدكت السادس الأحد الاعتداء الدامي على الأقباط، مؤكدا أن "العنف ضد المسيحيين في بعض البلدان يثير استنكار الكثيرين."

وأضاف البابا "لا يمكن أن يكون هناك عنف باسم الرب. لا يمكن الاعتقاد بتمجيده من خلال الاعتداء على كرامة وحرية القريبين منا. وعلى المؤسسات السياسية والدينية أن تتحمل مسؤولياتها."
XS
SM
MD
LG