Accessibility links

logo-print

إيران تندد بتصريحات بتريوس وتتمسك بشروطها لمبادلة اليورانيوم


نددت الحكومة الإيرانية اليوم الاثنين بتصريحات قائد القوات الأميركية في العراق وأفغانستان ديفيد بتريوس والتي رجح فيها استهداف المنشآت النووية الإيرانية في حال أصرت طهران على مواقفها الرافضة للمبادرات الدولية بشأن ملفها النووي.

"تصريحات طائشة"

وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية رامين مهمانبارست في مؤتمر صحافي عقد في العاصمة طهران إن "هذه التصريحات طائشة ومن الأجدى أن تندرج أي تصريحات بهذا الشأن في إطار بناء،" على حد تعبيره.

وجدد المتحدث الإيراني استعداد بلاده لمبادلة اليوارنيوم المنخفض التخصيب على شكل دفعات بوقود نووي يمكنها من تشغيل مفاعلها النووي للأبحاث في طهران.

وكانت مجموعة الدول الست، الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والصين وروسيا وألمانيا، التي تتفاوض مع طهران هذا الملف، قد عرضت العام الماضي على الحكومة الإيرانية تخصيب القسم الأكبر من اليورانيوم في الخارج برعاية الوكالة الدولية للطاقة الذرية للحصول في المقابل على الوقود اللازم لتشغيل مفاعلها النووي للأبحاث في طهران.

لكن إيران رفضت هذا العرض وحددت في الثاني من يناير/كانون الثاني مهلة أخيرة للدول الكبرى مدتها شهر للموافقة على تبادل اليورانيوم وفق شروطها الخاصة.

تصريحات بتريوس

وكان بتريوس قد قال يوم أمس الأحد إن بلاده بصدد وضع خطط واستراتيجيات للتعامل مع التهديد النووي الإيراني من غير أن يستبعد استهداف المنشآت الإيرانية عسكريا واعتبر أنه ما زال بالإمكان التعامل مع ملف المثير للجدل دبلوماسيا.

ورجح بتريوس في مقابلة بثت مقتطفات منها شبكة CNN، أن تتعرض المنشآت النووية الإيرانية للقصف، في حال فشلت الجهود الدبلوماسية الدولية بإقناع طهران بالعدول عن مساعيها.

ولم يعط بتريوس أي توضيح آخر حول طبيعة الخطط الأميركية، مشيرا إلى أن انعكاس أي عمل سيخضع للتقييم بعناية.

واعتبر الجنرال الأميركي أنه لا يزال بالإمكان حل الأزمة النووية الإيرانية عبر الطرق الدبلوماسية. وقال "لا يزال هناك وقت قبل بلوغ نقطة حرجة."
XS
SM
MD
LG