Accessibility links

واشنطن تربط التطبيع مع بيونغ يانغ بتحسين أوضاع حقوق الإنسان في كوريا الشمالية


دعت الولايات المتحدة كوريا الشمالية مجددا الاثنين إلى تحسين أوضاع حقوق الإنسان التي وصفتها بالسيئة إذا أرادت تطبيع العلاقات معها.

وقال روبرت كينغ مبعوث الرئيس باراك أوباما إلى كوريا الشمالية المعني بحقوق الإنسان، إن أوضاع حقوق الإنسان هي التي تقف عقبة أمام تطبيع العلاقات.

وأضاف كينغ في تصريحات أدلى بها في كوريا الجنوبية: "سنجري محادثات ثنائية ضمن الاجتماعات السداسية لبحث المسألة، وكما قلنا في عدة مناسبات يتطلب تحسين العلاقات بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية احترام بيونغ يانغ لحقوق الإنسان."

ودعت كوريا الشمالية، في أول رد على تصريحات السفير كينغ الولايات المتحدة إلى بدء مفاوضات السلام التي من شأنها أن تنهي بصفة رسمية الحرب الكورية، وقالت إن تحسين العلاقات بين البلدين ورفع العقوبات المفروضة عليها شرط لبدء المفاوضات الخاصة ببرنامجها النووي.

وأضافت في بيان أصدرته عبر موقع وزارة الخارجية الالكتروني أن استئناف المفاوضات يتطلب بناء الثقة بين واشنطن وبيونغ يانغ.
XS
SM
MD
LG