Accessibility links

logo-print

كروبي يتهم السلطات الإيرانية بقمع الشعب باسم الدين ويعتبر أن الثورة ضلت عن سبيلها


اتهم زعيم المعارضة الإيرانية مهدي كروبي في رسالة مفتوحة نشرت اليوم الاثنين السلطات باستخدام الدين لفرض القيود على الشعب وقمع حريته، معتبرا أن الثورة الإسلامية التي قامت عام 1979 بقيادة روح الله الخميني "ضلت عن سبيلها."

"حرب دينية"

وقال كروبي في رسالته التي نشرها موقع حزبه الالكتروني إن القادة الإيرانيين حولوا الخلاف السياسي الدائر في البلاد إلى حرب دينية يتم فيها تكفير كل من يطالب بحقوقه السياسية، وقال "لم نكن نعرف أن المطالبة بأصواتنا والاحتجاج على السرقة السياسية تعادل أن نصبح أعداء الله وفاسدين في الأرض في أعين هؤلاء،" في إشارة إلى حكومة طهران.

"سرقة سياسية"

وكرر كروبي الذي كان رئيسا لمجلس الشورى ومرشحا لم يحالفه الحظ في الانتخابات الرئاسية التي جرت في يونيو/حزيران الماضي ، الاتهامات بحدوث تزوير خلال الانتخابات، وتحدث عن "سرقة سياسية،" داعيا السلطات إلى الاعتراف بالتزوير وطلب العفو من الذين تعرضوا للقمع وقتلوا برصاص قوات الأمن.

وطالب كروبي السلطات الإيرانية بإنهاء العنف والسماح بحرية الصحافة والإفراج عن المعتقلين السياسيين في سبيل إنهاء أزمة الاحتقان السياسي التي تواجه البلاد.

وأضاف كروبي في رسالته "لم أتراجع في وجه المضايقات والتهديدات المتزايدة. بل أصبحت أكثر تصميما، وأعددت نفسي وأبنائي لأية كارثة،" حسب تعبيره.

وكان كروبي قد نجا الأسبوع الماضي من إطلاق نار استهدف سيارته المصفحة خلال زيارة إلى مدينة قزوين الشمالية للمشاركة في مجلس عزاء أقيم تكريما لضحايا المصادمات التي وقعت في ذكرى عاشوراء.
XS
SM
MD
LG