Accessibility links

تأكيد أميركي-فرنسي على ضرورة حل النزاع بين إسرائيل والفلسطينيين في أقرب وقت ممكن


أكد السيناتور جورج ميتشل مبعوث الرئيس أوباما الخاص إلى الشرق الأوسط ووزير خارجية فرنسا برنار كوشنير أهمية العمل على إنهاء النزاع بين إسرائيل والفلسطينيين في أقرب وقت ممكن وإقامة دولة فلسطينية تعيش بسلام وأمن إلى جانب إسرائيل.

ورغم مواصلة الطرفين تبادل الاتهامات بشأن تأخير استئناف المفاوضات، قال وزير خارجية فرنسا: "لقد بدأت الأمور في الحركة، إذا صح التعبير، ولقد قلنا مرارا إنه لا يكفي تأكيد ذلك، لكننا نواصل إصرارنا. وبفضل الجهود التي يبذلها السيناتور ميتشل، يمكننا القول إنه يتعين مواصلة الطريق."

أما السناتور ميتشل، فقد أشار إلى ضرورة أن تفضي المحادثات إلى إقامة الدولة الفلسطينية، وقال: "الأهم بالنسبة لجهودنا، هو حل النزاع بين إسرائيل والفلسطينيين على أساس إقامة دولتين بحيث يعيش الشعب الإسرائيلي في دولته المستقلة، وتضمن إسرائيل الأمن لشعبها، وهذا حقها. ونعرف أنه ليس للفلسطينيين دولة، ويريدون تأسيسها، وهذا حقهم."

وتأتي تصريحات ميتشل عشية لقائه كاثرين أشتون مفوضة الشؤون الخارجية للاتحاد الأوروبي، وقبل يومين من اجتماع اللجنة الرباعية التي ستبحث التطورات الأخيرة التي شهدتها عملية السلام.

وقد دعت أشتون إلى التعجيل بحل النزاع، وقالت في كلمة ألقتها أمام البرلمان الأوروبي في بروكسيل: "من المهم للغاية تحقيق تقدم في قضية الشرق الأوسط، والتوصل إلى حل إقامة دولتين تعيشان في سلام، ومن حق إسرائيل أن تعيش في سلام في الشرق الأوسط، وهو أيضا حق للفلسطينيين."
XS
SM
MD
LG