Accessibility links

logo-print

مقتل 16 في معارك اندلعت وسط الصومال بين متمردين ومقاتلين موالين للحكومة


قالت مصادر محلية اليوم الثلاثاء إن 16 شخصا على الأقل قتلوا في معارك جرت وسط البلاد بين متمردي حركة الشباب المتشددة ومسلحي حركة "أهل السنة والجماعة" الموالية لحكومة مقديشو.

وأوضحت المصادر أن المعارك التي لا تزال مستمرة اندلعت مساء يوم أمس الاثنين في بلدتي وابو ووارولو.

وقال القيادي المحلي في حركة "أهل السنة والجماعة" عبد الله عبد الرحمن أبو يوسف لوكالة الصحافة الفرنسية إن مسلحي حركته باتوا يسيطرون على معاقل متمردي حركة الشباب في المنطقة، مشيرا إلى أن المعارك أدت أيضا إلى مقتل عنصر واحد من حركته.

وأكد مسؤولو حركة الشباب بدورهم حصول المعارك، إلا أنهم رفضوا إعطاء تفاصيل إضافية.

نزوح الآلاف بسبب النزاع

من جهة أخرى، فر مئات المدنيين من مدينة بلدوين الواقعة قرب الحدود الإثيوبية على بعد 400 كيلومتر شمال غرب مقديشو بسبب المعارك الدائرة منذ الأحد بين مسلحي "أهل السنة والجماعة" والقبائل الموالية للحكومة من جهة، ومتمردي الحزب الإسلامي من جهة أخرى.

من جهتها، أكدت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة أن المعارك الدائرة في وسط الصومال دفعت آلاف السكان المدنيين إلى الفرار من ديارهم منذ مطلع يناير/كانون الثاني الجاري وقال المتحدث باسم المفوضية اندري ماهيشيتش خلال مؤتمر صحافي في جنيف إن "تداعيات اشتداد النزاع في الصومال مدمرة على السكان المدنيين وتؤدي إلى ازدياد حركة النزوح".

وأضاف أن المعارك التي دارت بالأسلحة الثقيلة بين مقاتلي حركتي "أهل السنة والجماعة" و"الشباب" في الثاني من هذا الشهر في مدينة دوساماريب أدت وحدها إلى فرار نحو سبعة آلاف شخص.

ومنذ أسبوع تدور في أنحاء عدة من وسط الصومال معارك عنيفة بين ميليشيات موالية للحكومة ومتمردين إسلاميين يسيطرون على وسط جنوب البلاد.

XS
SM
MD
LG